الرئيسية » جهوي » ويستمر مسلسل الاسترزاق على ظهر الحراك

ويستمر مسلسل الاسترزاق على ظهر الحراك

طلع علينا مرة أخرى أحمد الزفزافي عبر فيديو، في سابقة اعتبرها العديد من المتتبعين، مهزلة تنضاف إلى سلسلة المهازل التي تحسب عليه، لأن الظاهر هو أنه بدأ يهذي كما فعل ابنه، ولم لا فهؤلاء مصابون بجنون العظمة ، ويريدون أن يزايدوا على الريفيين الشرفاء، الذين أدركوا قبل فوات الأوان مدى حقد هذه الطينة من البشر.
الزفزافي الأب، وعلى نهج ابنه الزعيم الكرطوني، الذي يقبع بسجن عكاشة، يبدو أنه جن وفقد السيطرة، بعد الضربة القاضية التي تلقاها، سواء من طرف عائلات المعتقلين، أو من طرف أولئك الذين خاب ظنهم في شعارات دغدغة المشاعر، والركوب على الأحداث بعد أن أيقنوا باسترزاقه بالحراك وبمرض زوجته المغلوب على أمرها، كيف لا والحسيمة كلها تعلم مدى تغير مستوى آل الزفزافي المعيشي.
لو أرد أحمد الزفزافي أن يكفر عن سيآته ويظهر سلامة ذمته، لتجرأ وفصح عن حجم الدعم الذي حصل عليه من جهات تريد الشر كل الشر لهذا البلد، أو لذكر حجم المبالغ التي أنفقها في سفرياته هو وحرمة خاشي زليخة، ومن والاه من بعض خونة الريف، ويخبر عن سبب طرده من المؤسسة الخيرية التي كان يعمل بها ،أما التأسي برموز الكفاح الوطني الشرفاء، فتلك مسألة تحتاج إلى تمحيص، خصوصا وصاحبنا متورط في الخيانة إلى أخمص القدمين.

س- ت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *