‫الرئيسية‬ سلايدر ميدلت الجماعة القروية ميبلادن، الماضي أفضل من الحاضر
سلايدر - ‫‫‫‏‫أسبوعين مضت‬

ميدلت الجماعة القروية ميبلادن، الماضي أفضل من الحاضر

ما يزيد عن 40 سنة والطريق الرابطة بين ميدلت والجماعة القروية ميبلادن في حالة إهمال من طرف الجهات المنتخبة المتعاقبة على كرسي الرئاسة بالجماعة، دون اتخاذ أي مبادرة لإعادة إصلاح الطريق بالاسفلت ذو الجودة العالية، باستثناء بعض الإصلاحات الطفيفة واستخدام سياسة الترقيع.

علما أن المنطقة تاريخية وقديمة وتعتبر أول المناطق التي تم وصلها بالطريق والسكك الحديدية والطاقة الكهربائية.

أما من الناحية الإدارية فإن ميبلان لا تتوفر على مقر جماعة، وتضطر ساكنتها إلى التوجه إلى جماعة أمرصيد الترابية والتنقل أكثر من 15 كيلوميتر، لضرورة قضاء أغراضهم الإدارية بالجماعة الترابية أمرصيد بميدلت، وعدم توفرها على خدمات البريد الذي تعرف ملحقته إغلاق مستمر.

وتبقى الإنجازات التي تعدهم بها الجهات المنتخبة مجرد وعود واهية، حيث لا تتوفر الجماعة على مساحات خضراء أو منتزهات أو متنفس يستعمله الأطفال أوقات فراغهم.

والرقي بالجماعة إلى المستوى المطلوب الذي تتطلع إليه ساكنتها، حيث تعرف المنطقة حركة سياحية مهمة داخلية وخارجية خصوصا أثناء فصلي الربيع والصيف، تجاه منطقة مناجم أحولي التي يزورها السياح الأجانب والمواطنين من جميع المناطق بالمغرب.

الأكثر من ذلك أن المنطقة أثارت انتباه العاملين في مجال السينما، وسبق تصوير عدة أفلام ومسلسلات وأفلام وثائقية بها، رغم أنها تعاني من التهميش ولا تحضى بالأهمية التي تستحقها.

والجدير بالذكر، أن ساكنة ميبلادن كانت تعيش سابقا حياة الرفاه الاجتماعي، والاستفادة من عدة مرافق أصبحت في خبر كان (المسبح – السينما – قاعة المسرح – وملاعب التنس…).

ويبقى المشكل الكبير التي تعانيه ساكنة الجماعة القروية ميبلان هو انعدام فرص الشغل بها.

عبدالالاه الحميدي_ميدلت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

شركات الإنتاج تستغل فنانين أمازيغ وتحتقرهم

لا نقاش هذه الأيام في الأوساط الفنية الامازيغية إلا على الاستغلال والاحتقار الذي يتعرض له …