‫الرئيسية‬ وطني ميدلت، رئيس الجماعة الترابية يتهرب من مقابلة صحفية
وطني - ‫‫‫‏‫أسبوعين مضت‬

ميدلت، رئيس الجماعة الترابية يتهرب من مقابلة صحفية

في إطار الحق في الوصول إلى المعلومة، تماشيا مع مقتضيات المادة 6 من القانون 88.13 المتعلق بالصحافة والنشر، والتي تنص على أنه يحق للصحافيات وللصحافيين ولهيئات ومؤسسات الصحافة الولوج إلى مصادر الخبر والحصول على المعلومات من مختلف المصادر، باستثناء المعلومات التي تكتسي طابع السرية والتي تم تقييد الحق في الحصول عليها عملا بأحكام الفقرة 2 من الفصل 27 من الدستور.

وتلتزم الإدارة العمومية والمؤسسات المنتخبة والهيئات المكلفة بمهام المرفق العام بتمكين الصحافي من الحصول على المعلومات وفق الأجال المقررة قانونا تحت طائلة تطبيق الجزاءات المنصوص عليها في التشريع الجاري به العمل.

فإن السيد رئيس الجماعة الترابية يتهرب من مقابلة مراسل صحفي يعمل مع جريدة وطنية مستقلة، عندما اتصل به وطلب منه تخصيص وقت وجيز لمقابلة معه، في موضوع سحب التفويض من النائبة الخامسة، وأسباب احتجاج ساكنة أحياء الشعبة السلام والمو نطارفو وحي القادوس.

وللإشارة فإن النائبة الخامسة الذي سحب منها التفويض، استجابت الى المقابلة وقدمت تصريحاتها للمراسل حول سحب التفويض منها، موضحة أن الموضوع له علاقة بتصفية حسابات سياسية.

وفيما يتعلق بمصاريف وواجبات وكالة المداخيل، فإنها لاتتحمل مسؤولية التوقيعات على المسائل المالية، بقدر ما يتحملها رئيس الجماعة.

مؤكدة أنه يخول للنواب المفوض لهم التوقيع على جميع الوثائق الإدارية الخاصة بالجماعة، ما عدا المتعلقة بالمسائل المالية.

وأشارت إلى أن ملفات الرخص توضع بين أيديهم بعد اطلاع مهندس الجماعة عليها بصفته صاحب الاختصاص، ويقوم بمراجعتها النائب المفوض له، وبعد التوقيع عليها من طرف النائب أو النائبة تنهتي هنا صلاحيته.

وتكون الصلاحية بعد ذلك من اختصاص مصلحة التعمير في شخص مهندس الجماعة، الذي يوجه صاحب الرخصة أو المشروع من أجل أداء المصاريف بوكالة المداخيل، والمتعلقة بالأراضي الغير المبنية وغيرها من المصاريف، حسب نوع الرخصة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

شركات الإنتاج تستغل فنانين أمازيغ وتحتقرهم

لا نقاش هذه الأيام في الأوساط الفنية الامازيغية إلا على الاستغلال والاحتقار الذي يتعرض له …