‫الرئيسية‬ غير مصنف ميدلت، ذوو الحقوق السلاليون أحولي يطالبون الإنصاف بخصوص الأراضي السلالية تابلالشت سيدي عياد
غير مصنف - ‫‫‫‏‫أسبوع واحد مضت‬

ميدلت، ذوو الحقوق السلاليون أحولي يطالبون الإنصاف بخصوص الأراضي السلالية تابلالشت سيدي عياد

منذ سنة 2016، وقبل بدء مشروع الطاقة الشمسية نور ميدلت، والنساء المحتجات يطالبن بحقهن في الأراضي السلالية التابعة لأيت وفلا الجماعة الترابية ميبلادن أحولي بالمكان المسمى تابلالشت سيدي عياد.

وبعد وضع الشركة المشروع على أرضهم السلالية، قررن مطالبتهن الجهات المختصة التدخل من أجل تعويضهم عن أرضهم التي استغلت من طرف صاحبة المشروع، بما أنها أرض زراعية فلاحية مئة بالمئة.

أو تمكينهن من حقهن في أراضي بأماكن أخرى تابعة لنفوذ أيت وفلا، لاستغلالها في مشاريع تنموية او فلاحية أو حصولهن على بقع أرضية صالحة للبناء، لأن أغلبهن مكتريات ويتحملهن عبئ توفير السومة الكرائية على رأس كل شهر.

وقد سبق لهن أن توجهن حسب ذكرهن إلى السيد رئيس الدائرة بميدلت وقائد قيادة أيت وفلا في موضوع مطلبهن، وتم إخبارهن أنه تمت المصادقة على توزيع أراضي سلالية بالإقليم دون تحديد جماعة سلالية معينة.

وبتاريخ 05/01/2021، واثناء توجههن مرى أخرى إلى السيد رئيس الدائرة بميدلت وقائد قيادة أيت وفلا، توصلن بمكالمة هاتفية مفاذها أن أحد الأشخاص يقوم بحرث ملك سلالي، ولتفادي احتمال انه يقوم بعملية الحرث فوق أرضهم السلالية قررن على الفور خوض وقفة احتجاجية، وبالتالي تدخل السلطات المحلية بصفتها الوصي على الأراضي السلالية ومعرفة إلى أي جماعة سلالية تابعة الأرض موضوع الوقفة.

حيث انتقل إلى عين المكان على وجه السرعة خليفة قائد قيادة أيت وفلا رفقة عون سلطة واربعة عناصر من القوات المساعدة وتم ايقاف الشخص الذي كان بصدد عملية الحرث.

كما سبق لهم توجيه رسالة تضلمية الى السيد وزير الداخلية ووالي جهة درعة تافيلالت توصلوا باشعار باستلامها، يطالبن فيها بالتعويض عن أرضهم السلالية التي تم وضع مشروع الطاقة الشمسية عليها، بالمكان المسمى تابلالشت او توزيع أراضي عليهن لاستغلالها في الأنشطة الفلاحية و مساعدتهن في إنجاز مشاريع تنموية ممولة بالكامل أو تمكينهم من بقع أرضية سلالية صالحة للبناء، وكذا تدخل السلطات المحلية من أجل تشغيل أبناء المنطقة في الورش الكبير مشروع الطاقة الشمسية نور ميدلت التي ابتدأ فيها العمل مؤخرا بما أنهم لم يستيفدو من العمل في المشروع السابق (مراوح الطاقة الريحية).

عبدالإلاه الحميدي ميدلت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

شركات الإنتاج تستغل فنانين أمازيغ وتحتقرهم

لا نقاش هذه الأيام في الأوساط الفنية الامازيغية إلا على الاستغلال والاحتقار الذي يتعرض له …