‫الرئيسية‬ أسرة و مجتمع معاناة الأعوان التابعين لمراكز مؤسسة محمد الخامس للتضامن تزداد سوءا
أسرة و مجتمع - 1 نوفمبر، 2021

معاناة الأعوان التابعين لمراكز مؤسسة محمد الخامس للتضامن تزداد سوءا

ما يزال العديد من الأعوان الذين يشتغلون بالمراكز التابعة لمؤسسة محمد الخامس والتي تسير من قبل بعض الجمعيات، وفي أطار شراكة بين هذه الجمعيات ومجلس بلدية الحسيمة، الذي يلتزم بموجبها بأداء مستحقات هذه الشريحة التي اصبحت اليوم قاب قوسين أو أدنى من الخروج للشارع لطلب الدعم، خصوصا في ظل الجائحة.

هذه الكائنات البشرية التي كتب عليها أن تشتغل بثمن رمزي إلى أبعد الحدود والتي تتقاضى مبلغا لا يسمن ولا يغني من جوع، ما تزال تنتظر ولم تفقد الأمل بعد، في انتظار التفاتة من مجلي بلدية الحسيمة الذي يعلق عليه هؤلاء آمالا قوية من أجل إيجاد حل يعيد لهم كرامتهم، لا بل يؤدي مستحقاتهم لسنة 2021.

يؤكد هؤلاء أن وضعيتهم المادية تنذر بكارثة، بعد أن علموا أن العديد من الموسميين الأشباح حصلوا على مبالغ خيالية قبيل الانتخابات الأخيرة، فيما أولئك الذين يتسمرون في المراكز طيلة اليوم، ما يزالون ينتظرون.

فمتى يلتفت مجلس بلدية الحسيمة إلى معاناة هذه الشريحة، خصوصا وان هذه المراكز اشرف جلالة الملك على تدشينها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

مع ظهور بوادر الحراك هل تعود التفجيرات للجزائر عن طريق أجهزة المخابرات

في بلاد ” طوم وجيري ” لا شيء يحدث صدفة، كل شيء محسوب بالورقة والقلم تتم صناعته…