الرئيسية » أنشطة ملكية » محمد السادس برؤية هندسية حول مناطق مهمشة الى حضارية ويعقوب المنصور اول هذا التحدي الملكي

محمد السادس برؤية هندسية حول مناطق مهمشة الى حضارية ويعقوب المنصور اول هذا التحدي الملكي

مسيرة جلالة الملك محمد السادس نصره الله لم تتوقف في التنظيم المجالي للمدن، والقرى والأحياء الآهلة بالسكان، والأحياء الشعبية، التي لم تعد صالحة لدعم أخلاق، وتربية وتكوين الأجيال الصاعدة.

وبذلك، جاءت الرؤية الملكية لمهندس الاول للمملكة المغربية الذي برؤاه السديدة حول ربوع المملكة المغربية بأقاليمها، ومدنها، ومداشرها الى مدنا جذابة من حيث جمالية الهندسة، واعادة تنظيمها في الشكل والجوهر لجعلها صورة نموذجية تساعد على بناء فكر بيئي جديد في بيئة نظيفة.

جلالة الملك محمد السادس، برؤيته السامية، وبعيون هندسية لملك مواطن حول اكبر منطقة شعبية بالرباط ، بعنايته الملكية قطبا سياحيا، وقطبا رياضيا، بعد ان كان حي يعقوب المنصور مجرد دوار تقطنه اسر تعيش الهشاشة بدوار الكرعة، ودوار الكورة، جعلها تستفيد من دور سكنية صالحة للحياة الآدمية بكل مناطق لا تبعد عن المدينة تتوفر فيها كافة شروط الحياة، بما فيها توفرها على وسائل النقل الحضري من حافلات عمومية، وطاكسيات.

وبرؤية جلالته الملكية حول ساحل الرباط الى منتجع سياحي. رياضي، يتوفر على فضاءات للتنزه، والرياضة والسباحة بعد انطلاق مسبح العاصمة الكبير الذي رأى النور بفضل السياسة السديدة لجلالة الملك العناية بالأجيال الصاعدة وتمكينها من إثبات قدراتها الفنية، ولياقتها البدنية.

حي يعقوب المنصور اليوم، يعيش قفزة نوعية، ومن دون ادنى شك ان العناية الملكية ستجعله في السنوات المقبلة نموذجيا في المغرب، كما ان عاصمة الانوار ستصبح قاطرة لباقي المدن للتنافس على الحفاظ عليها وعلى جودتها، وبيئتها، بعد ان تصبح مدن كالشاشة الكل مسؤول عن احترام واجباته، ومسؤولياته كساكنة، او كمسؤولين إداريين، او أعوان عموميين وهذا الصنف الأخير الذي لا بد من اعادة دراسة أدائهم لانهم يشكلون عبئا على الدولة بتشجيعهم بعض مظاهر الانحراف كانتشار باعة متجولين، والسماح لأصحاب الشوايات عرقلة حركة السير والجولان، وتشجيع البناء العشوائي تحت جنح الظلام.

ان الحفاظ على المدن يجب ان يتم بتطبيق وتنفيذ القانون في حق كل من يشتبه به يشجع على الفوضى في الشارع العام، الذي هو ملك المواطن.

 

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *