الرئيسية » سلايدر » الأغلبية والمعارضة تصطف ضد قرارات رئيس جماعة إزمورن

الأغلبية والمعارضة تصطف ضد قرارات رئيس جماعة إزمورن

عاشت ما يمكن تسميتها بقاعة الاجتماعات بجماعة إزمورن زورا وبهتانا، حالة خاصة هذا اليوم الذي سيظل محفورا في ذاكرة ساكنة الجماعة إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، خصوصا بعد القرار الأحادي لرئيس المجلس القاضي بإقالة مجموعة من أعضاء المعارضة في ضرب صارخ للقانون، وفي وقت مصيري بالنسبة للجماعة خصوصا والإقليم عموما.

فقد كان رئيس المجلس قد اتخذ قرار الإقالة في حق بعض أعضاء المعارضة بدعوى عدم حضور الجلسات، وهو القرار الذي جر عليه الويلات من طرف بعض المسؤولين الذين نبهوه إلى خطورة ما أقدم عليه، لكن الرئيس أبى إلا أن يتحدى القانون ويستمر في الإجهاز على ما تحقق، وذلك خلال الدورة العادية التي انعقدت صباح اليوم، بحضور ممثل السلطة المحلية حيث انتفض الأعضاء أغلبية ومعارضة في وجه الرئيس، في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ مجالس هذه الجماعة اليتيمة التي لم تجد لحد اليوم من يأخذ بيدها.

مصادر من داخل الجماعة أفادت أن مكونات المجلس أغلبية ومعارضة امتنعت عن التصويت عن بنود جدول الأعمال الذي كان على مقاس السيد الرئيس، وهو ما حذا به هذه المرة إلى تهديد الأعضاء مطالبا منهم تحمل مسؤولياتهم ، غير أن الأعضاء أعلنوا تمردهم ، مما استدعى تأجيل الجلسة إلى وقت لاحق.

 

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *