‫الرئيسية‬ سلايدر قرأتُ لي ولكم
سلايدر - كتاب الرأي - 23 أغسطس، 2020

قرأتُ لي ولكم

كورونا لا تحارب بالقايدة حورية والحواجز الأمنية في مداخل المدن والاستعانة بالسلطة البدائية لمقدم..

كورونا لا تحارب بالمقاربة الأمنية وتمريغ كرامة المواطن في الوحل..

كورونا لا تحارب بصلاح الدين الغماري الذي خاطب المغاربة كأنهم قاصرين أو معاقين ذهنيا.

كورونا لا تحارب بالوزير البوكوص العلمي الذي امطر المغاربة بوابل من الاكاذيب محتكرا المنابر الاعلامية حتى اعتقدنا ان المغرب سيتحول بقدرة قادر لبلد ككوريا الجنوبية أو التايوان..

كورونا لا تحارب بأقلام مأجورة تطبل للسلطة وتصف المواطن بالمتخلف الغير مسؤول .

اين كنتم عندما رضختم لضغوطات المؤسسات المالية الدولية وقمتم بتطبيق المغادرة الطوعية بتسريح خيرة أطباء المغرب الذين غادروا القطاع الصحي رغم ان  المؤسسات الصحية تعرف خصاصا مهولا في الموارد البشرية؟؟

صحيح أن مسؤولية المواطن قائمة لكن مسؤولية الدولة أعظم ،هناك أقاليم في مغرب الهامش لهم رب يحميهم : فلا تجهيزات صحية ولا مستشفيات جامعية  او اقليمية 😡😡كيف سنحارب كورونا  وانا اكتب هذه الأسطر واتابع لشكر والعنصر يدلون برأيهم في الخطاب الملكي في نشرة القناة الثانية :سئمنا من هذه الوجوه التي عاثت في الارض فسادا ؟؟كيف نحارب كورونا والاحزاب المغربية بدل تأطير المواطن وتوعيته تقمصت دور تقييم الخطاب الملكي ليطلع زعمائها في المنابر الاعلامية ليذكروننا ان الخطاب تاريخي وعندما تنتهي من التقييم توزع مناصب للجنة ضبط الكهرباء وتغرقها بالامتيازات في حين ان المواطن البسيط نُهدده بقطع الدعم ونحمله مسؤولية ما جرى متناسين ان الشعوب الحرة خرجت في مظاهرات بالعواصم الأوروبية منددة بتقييد حريتهم ولم نشهد اية متابعة لهؤلاء ؟؟

‎أزمة كورونا عرت حقيقة الكثير من الدول وستسقط ورقة التوت عن الطغاة والمستبدين في العالم بأسره..

‎حينما ندعو للاستثمار في القطاع الصحي ببلادنا ورفع ميزانيته بدل رفع ميزانيات مهرجانات البؤس، وحينما ندعو الى تحفيز شغيلة المستشفيات من أطباء وممرضين وكل عامل بالقطاع الصحي ..ندعو الى ذلك ليس من باب الانتقاد المجاني بل لتصحيح الأعطاب والكشف عن  مكامن الخلل..

‎ليس القطاع الصحي وحده من يعاني من قلة التجهيزات والموارد البشرية، فلا يمكن فصل هذا القطاع عن المنظومة التعليمية والبحث العلمي وبنية الاقتصاد بأكمله.

‎تبا لأمة تلبس مما لا تنسج، وتأكل مما لا تزرع، وتشرب مما لا تعصر!!!!

‎فرنسا طبيبنا..

‎فرنسا صيدليتنا..

‎نحن بلد لا يصنع ولا ينتج ولا يشجع البحث العلمي بل يشجع هجرة ادمغته لتستفيد منها فرنسا وكندا ،لازلنا نستورد الحبوب، والمواد الأساسية، والأدوية…الخ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

الحسيمة – إصابة 36 حالة جديدة بفيروس كورونا

سجلت المنظومة الصحية بجهة طنجة تطوان الحسيمة، اليوم الجمعة، 361 حالة جديدة لفيروس كورونا ا…