الرئيسية » سلايدر » فوضى تفريق الشواهد الطبية بناء على الطلبات بالحسيمة

فوضى تفريق الشواهد الطبية بناء على الطلبات بالحسيمة

يعيش المستشفى الإقليمي محمد الخامس بمدينة الحسيمة فوضى تسليم أحد الأطباء العاملين به لشواهد طبية “وهمية ” لأشخاص لم يسبق لهم أن ولجوا المستشفى المذكور أو لم يكونوا موضوع كشف طبي بذات المستشفى أو لبعض الأشخاص ممن كانوا موضوع كشف طبي صوري وعلى المقاس، وذلك لغايات غير طبية ولا قانونية.
وقد استغل بعض الأشخاص المتحصلين على مثل هذه الشواهد الطبية الصورية –استغلها- في تقديم شكايات كيدية أمام القضاء ضد أشخاص بتهم ملفقة، مما حذا ببعض المشتكى بهم إلى التوجه أمام القضاء بالطعن في هذه الشواهد الصورية المسلمة على المقاس.
وتطالب الفعاليات المدنية والحقوقية بإقليم الحسيمة الجهات الوصية والمسؤولة بالتدخل في هذا الشأن من أجل فتح تحقيق شفاف ونزيه وإعلان نتائج التحقيق للرأي العام في أقرب وقت.
تجدر الإشارة إلى أن أحد هؤلاء الأطباء المعني بالتلاعب بالشواهد الطبية معروف لدى العامة والخاصة، بل ويدعي أن له شبكة من المعارف تقدم له الحماية من أي مساءلة أو ملاحقة، ويكفي جرد عدد الشواهد الطبية المسلمة من طرف هذا الطبيب للتأكد من ذلك.
ويذكر أن مندوب الصحة الأسبق بإقليم الحسيمة خلال فترة 2017-2018، كان قد وضع حداً لهذه الفضائح وقطع الطريق على سماسرة الشواهد الطبية الصورية بعد أن تفجرت عدة فضائح لشواهد طبية صورية، وذلك بضبط محكم لعملية تسليم الشواهد الطبية وتخصيص سجل خاص لهذا الغرض مع تكليف طبيب واحد بمهمة تسليم الشواهد الطبية وهو إجراء لقي آنذاك ترحيبا واستحسانا كبيرين وساهم بشكل كبير في الحد من هذه الظاهرة المشينة. الإجراء الذي تم التخلي عنه بعد مغادرة هذا المندوب لمنصبه، لتعود معه السيبة والسمسرة والمزاد العلني في تسليم الشواهد الطبية.

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *