‫الرئيسية‬ صحة ورشاقة غازات البطن … داء مزعج
صحة ورشاقة - ‫‫‫‏‫أسبوعين مضت‬

غازات البطن … داء مزعج

زيادة حدتها قد تدل على الإصابة بمرض يستوجب العلاج

يعاني كثير من الناس بسبب انتفاخ البطن وامتلائها بالغازات، سواء بسبب مشاكل المعدة أو بعد تناول وجبة دسمة، كما يتراوح هذا الانتفاخ بين الخفيف إلى المتوسط أو الشديد حسب حدة الإزعاج الذي تتسبب فيه. أما الغازات فتخرج بطريقتين : إما عن طريق الفم (التجشؤ)، أو عن طريق المستقيم (التغوط أو إطلاق الريح). وهي ليست بمشكلة خطيرة، لكنها إذا استمرت فترة طويلة وتحولت إلى مصدر إزعاج للفرد يعيقه عن ممارسة حياته اليومية، فقد تدل على الإصابة بمرض يستوجب العلاج.

هرمونات تسببها للحوامل

حرص على شرب الماء بكميات كافية والنشاط البدني للتخلص منها

من بين أكثر المشاكل التي تعانيها المرأة خلال الحمل، غازات البطن، والتي يمكن أن تؤثر على حياتها اليومية بشكل سلبي، بسبب التغييرات التي يعرفها الجسم خلال هذه الفترة.
 ومن أسباب ارتفاع نسبة غازات البطن، خلال فترة الحمل، هرمون البروجسترون، والذي ينتجه الجسم لدعم الحمل، إذ يؤكد الاختصاصيون أن هذا الهرمون يريح العضلات في الجسم، منها عضلات الأمعاء، ما يجعل حركتها بطيئة، وبالتالي تباطؤ عملية الهضم، ما يسمح تراكم الغاز، الذي يؤدي إلى انتفاخ البطن والتجشؤ.
كما أن بعض الأطعمة، حسب ما جاء في تقارير إعلامية من الممكن أن تساهم في المزيد من الغازات، وهو ما يجب الانتباه اليه، سيما أن الغاز يعتبر غير مريح ومؤلم في بعض الأحيان، سيما خلال فترة الحمل.
ومن النصائح التي تقدم للحامل من أجل التخلص من غازات البطن، والتي تسبب إزعاجا كبيرا، الحرص على شرب الكمية الكافية من الماء، إذ يؤكد الاختصاصيون أن شرب ثمانية أكواب أو عشرة يوميا يمكن أن يقي من الغازات، باعتبار أن الماء يلعب دورا كبيرا في الحماية من الإمساك، والذي من شأنه أن يزيد من غازات الحمل.
ويستحسن أيضا تجنب بعض المشروبات، سيما أن الحوامل يتعرضن للغاز عندما يشربن مشروبات معينة، منها الكولا، ومشروبات الطاقة الغازية، والمياه الفوارة، وسكر الفاكهة، علما أنه في بعض الحالات يمكن أن يتخمر السكر في الأمعاء الغليظة مسببا الانتفاخ والغازات.
وينضح أيضا، بالحرص على أن يكون النشاط البدني والتمرين الرياضي جزءا من روتين الحامل اليومي، لأنه يساعد على منع الإمساك بذلك يقي من الغازات، إلى جانب تناول الألياف، التي تساعد على تجنب الإمساك.
كما أن الملابس الضيقة حول الخصر يمكن أن تضيف ضغطا على البطن، ما يزيد من تراكم الغازات، والشيء ذاته بالنسبة إلى التوتر، إذ أن بعص الحوامل، يعانين زيادة في الغازات عندما يصبن بالتوتر، باعتبار أنهن يستنشقن هواء أكثر عندما يشعرن بالقلق.
وفي سياق متصل، يشدد الاختصاصيون على ضرورة استشارة الطبيب، في بعض الحالات التي تعتبر فيها غازات الحمل خطيرة أو مقلقة، إذ تشعر الحامل بألم شديد في البطن يدوم أكثر من 30 دقيقة، وتصاب بالإمساك لفترة أكثر من أسبوع واحد، أو الاسهال الذي يدوم لفترة أطول من يومين. كما أنه من المهم استشارة الطبيب، إذا لاحظت الحامل تغير لون برازها إلى أسود أو دموي، مع حدوث غثيان.
 إيمان رضيف
 
< تتكون غازات البطن من غازات خارجية عديمة الرائحة ( النيتروجين، الأوكسجين، الهيدروجين وثاني أكسيد الكربون) وأخرى داخلية تنتجها بكتيريا تعيش في الجهاز الهضمي.

< يقول المختصون إن كمية الغازات التي ينتجها الجسم أثناء الهضم أكثر بكثير مما يخرجه على شكل خروج ريح، ولكن هناك بكتيريا حميدة تعيش في الأمعاء تمتص لحسن الحظ هذه الغازات، فتقلل من كميتها.

< في كل مرة يتم فيها ابتلاع الهواء يدخل بالمعدل 17,7 ملليترا من الهواء إلى المعدة. بهذه الطريقة يدخل إلى المعدة حوالي 2,600 ملليتر من الهواء في اليوم.

< الأشخاص الأصحاء الذين يتغذون على الطعام الطبيعي يطلقون الغازات نحو 10 مرات في اليوم، (الحد الأعلى للوضع السليم هو إطلاق الغاز حوالي 20 مرة في اليوم).

ما هي غازات البطن؟
> تعتبر الأمعاء الغليظة من أسباب انتفاخ البطن، أو ما يسمى القولون العصبي. وتعد الأمعاء الغليظة آخر مكون في الجهاز الهضمي، وتمتد من الجانب الأيمن وتمر عبر أعلى البطن ثم تنتهي بالجهة اليسرى للبطن وتحديدا أعلى الفخذ، ودورها هو إيصال الفضلات إلى الخارج بعد الانتهاء من امتصاص الطعام في الأمعاء الرقيقة.
وحتى تتمكن الأمعاء الغليظة من دفع فضلات الطعام نحو الخارج لابد من غازات البطن، التي تنتج عن إفرازات بقايا الأطعمة وتتحلل بواسطة مجموعة من الميكروبات الإيجابية، التي تختلف تركيبتها من شخص إلى آخر ولا يمكن أن تتشابه تماما مثل البصمات.
 
> هل توجد أنواعها ؟
> إن أغلب غازات البطن هي من نوع “لازوط”، كما يعد الأكثر شيوعا ضمن غازات المعي الغليظ. وكل الأشخاص لديهم غازات في البطن لأنها تلعب دورا مهما في الجهاز الهضمي.
 
> ما هي أسبابها؟
> إن الأسباب الشائعة للإصابة بغازات البطن هي تناول مجموعة من المواد الغذائية مثل القطاني (العدس والحمص) وأيضا “الجلبانة” والفول الأخضر واليابس “البيصارة” واللحوم المجففة والسمك والبيض وبعض أنواع الخضر مثل “الشفلور” واللفت والبطاطس الحلوة والبروكولي والكرمب والعجائن مثل “البغرير” و”المخامر” و”المسمن” و”لي باط”، إلى جانب بعض الفواكه مثل التفاح و”الدلاح” و”البطيخ” والعنب.
وتكون عادة الغازات بحجم طبيعي ولا تشكل ضررا، لكن حين يتضاعف حجمها يضطر المعي الغليظ للانتفاخ من أجل احتواء الكمية الزائدة منها.
ومن أسباب غازات البطن كذلك “الستريس” والتوتر واستهلاك المشروبات الغازية واللبن، لكن حدة الآلام الناتجة عنها تختلف من شخص إلى آخر.
  
> من هم الأشخاص الأكثر معاناة ؟
> تعتبر النساء أكثر عرضة مرتين لغازات البطن والانتفاخ الناتج عنها، مقارنة مع الرجال، كما أنهن يعانين ذلك خلال فترة الحمل والعادة الشهرية.
وكل الفئات العمرية تعاني غازات البطن، سواء البالغون أو الأطفال. ولابد للأشخاص الذين تجاوزوا سن الخمسين ويعانون غازات البطن من أخذ الاحتياطات وزيارة الطبيب لتشخيص أسباب الانتفاخ، الذي غالبا ما يكون مصاحبا بحالة الإسهال أو الإمساك وخروج دم أثناء التخلص من فضلات الطعام والقيء.
 
 > كيف يمكن علاج مشكل غازات البطن؟
> إذا كانت أسباب غازات البطن وانتفاخ المعي الغليظ ناتجة عن تناول مواد غذائية معينة، فإنه ينصح أولا باتباع حمية غذائية تتضمن مواد مثل “الشريحة” والبرقوق والتمر والخبز الكامل وزيت الزيتون والموز، كما يتم وصف أدوية ضد التشنج وأيضا يتم وصف “الشاربون” لامتصاص الغازات الزائدة في البطن، إلى جانب أدوية تساعد على تنظيم عملية التخلص من فضلات الطعام.
وينصح كذلك الحالات التي تعاني غازات البطن بممارسة تمارين رياضية وشرب “اللويزة” أو “الزعتر” لأنها مواد تساعد على التخفيف من الآلام الناتجة عن ذلك.
 
> أين تتجلى خطورة إهمال العلاج ؟
> يشعر الشخص المصاب بغازات البطن بعدم الارتياح نتيجة الآلام الناتجة عن ذلك وانتفاخ البطن، كما أن هناك حالات تشعر بضيق التنفس لأن انتفاخ البطن لا يترك مجالا للرئتين للعمل بشكل جيد. وتبقى الخطورة في إهمال العلاج لأن الأمر قد يتعلق بحالة مرضية أصعب عبارة عن ورم وليس مجرد حالة بسيطة.
أجرت الحوار: أمينة كندي
 
في سطور: 
– طبيب عام.
– من مواليد قصبة بني عمار زرهون سنة 1960.
– خريج كلية الطب بالرباط.
– شارك في عدة مؤتمرات طبية داخل المغرب وخارجه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

المنتدى الوطني لحقوق الإنسان – تعزية –

بسم الله الرحمن الرحيم “يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي&nbs…