‫الرئيسية‬ وطني شركتان رائدتان تخالف التوجهات الملكية السامية الرامية إلى دعم مشاريع الشباب
وطني - 26 فبراير، 2021

شركتان رائدتان تخالف التوجهات الملكية السامية الرامية إلى دعم مشاريع الشباب

كما يعلم الجميع، فالتوجهات الملكية السامية الأخيرة المنصوص عليها في خطابات صاحب الجلالة، والمتعلقة بدعم مشاريع الشباب كانت واضحة وأكدت على ضرورة تضافر الجهود بين مختلف الفاعلين والمؤسسات المعنية بدعم أفكار مشاريع الشباب العاطل عن العمل خصوصا مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وبمبادرة من اللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتمنية البشرية بعمالة إقليم ميدلت، وبتنسيق مع وكالة التنمية الاجتماعية وجمعية “ميدلت مبادرة”، تم الإعلان عن تلقي ملفات دعم أفكار المشاريع أو تطويرها أو إنشاء مشاريع لأول مرة، لفائدة الشباب المنحدرين من تراب إقليم ميدلت الحاملين لفكرة مشروع ومستعدين لإنشاء مقاولة، تم إخبارهم بمقر الجمعية الإدلاء بملف الدعم مكون من الوثائق التالية:

  • طلب خطي موجه إلى رئيس “جمعية مبادرة”
  • تصريح بالشرف بصحة المعلومات المدلى بها
  • نسخة من بطاقة التعريف الوطنية مصادق عليها
  • السيرة الذاتية CV لحامل المشروع
  • نسخة من الشواهد تثبت علاقة حامل المشروع بالنشاط المقترح (شواهد العمل أو التدريب أو شواهد التكوين أو شواهد حرفية …الخ)
  • صورتان شمسيتان
  • وثائق المقاولة في حالة وجودها أو بطاقة المقاول الذاتي
  • دراسة مالية وتقنية للمشروع مرفقة ببيانات الأثمنة « Devis »

حيث تتراوح قروض الشرف (المستردة بدون فائدة) ما بين 10000 درهم و 80000 درهم، إلا أن شركتين رائدتين في توزيع الزيوت الطبية ومنتجات التجميل بارافرماسي، رفضتا تمكين الشباب حاملي مشاريع أفكار مقاولة بيع مواد شبه طبية من بيانات الأثمنة Devis التي تدل في مفهومها العالمي، على أنها ورقة تقدير تفصيلي لسعر المنتوج الذي يتعين طلبه، وكوثيقة مهمة في ملفات طلبات دراسة المشاريع ودعمها.

وقد رفضتا هاتان الأخيرتان تمكين الشباب حاملي فكرة مشاريع تأسيس مقاولات بيع المواد الشبه الطبية، الذين اضطروا لإلغاء فكرة المشروع، بعدما امتنعتا تسليمهم بيانات الأثمنة، بدواعي أنه من الضروري التوفر على إطار قانوني (السجل التجاري) للحصول على هذه الوثيقة، دون وجود إطار قانوني ينص على ذلك، في حين أن التوجهات الملكية السامية تنص على دعم أفكار مشاريع الشباب بأي شكل من الأشكال.

وللإشارة فأن شركة أخرى ثالثة تحمل اسم Medicalex تواصل الشباب مع مسئولها المتمرس وافق تسليمهم بيان الأثمنة Devis، دون أي شرط مما فرضتاه الشركتين موضوع المقال، ما يبين أن هذه الشركة مستعدة لدعم الشباب ما دامت الجهات الداعمة مستعدة لدفع ثمن المشتريات المضمنة ببيانات الأثمنة المتعلقة بالمشروع، لكن هذه الشركة للأسف لا تعمل في مجال توزيع الزيوت، مما يعني التوفر على أكثر من بيان أثمنة واحد للجمع بين منتوجات عدة شركات لفتح هذا المشروع.

وأن ما قمت به الشركتين المذكورتين يعتبر خرقا سافرا لحقوق الفئة المعنية، ومخالفا للتوجهات الملكية السامية وخطابات صاحب الجلالة ذات الصلة بالموضوع، مع العلم أنهما من بين أفضل الشركات التي تصنع أو توزع الزيوت الطبية عبر مجموع التراب الوطني، ولصالحها تسليم بيانات الأثمنة للشباب الراغب في ولوج مجالها، وبالتالي الزيادة من شراء منتوجاتها والتعامل معها عند نجاح المشاريع المتعلقة بالعمل في مجال بيع المواد الشبه الطبية.

ومن واجب وزارة التجارة والصناعة والخدمات التدخل وإصدار مذكرة أو دورية وزارية تفرض على الشركات تسليم الشباب وثيقة Devis لكل من يرغب في الحصول على الدعم لولوج هذا المجال، وعدم المتاجرة بهذه الوثيقة، أو استعمالها للضغط على حامل المشروع لشراء المنتوج الذي تصنعه أو تسوقه، حتى ولو كان في بداية مشواره ولا يهمها إن كان مجرد حامل فكرة مشروع.

عبدالالاه الحميدي_ميدلت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

السيد أخنوش..تم إطلاق عملية ترقيم 8 ملايين رأس من الأغنام والماعز الموجهة للذبح بمناسبة عيد الأضحى

الرباط – قال وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات عزيز أخنوش ، الي…