الرئيسية » سلايدر » سجناء راس الما يقررون الدخول في اضراب عن الطعام

سجناء راس الما يقررون الدخول في اضراب عن الطعام

مرة أخرى وكلما مدت الدولة يدها، من أجل حلحلة ملف المعتقلين على خلفية حراك الريف، ومعها عقلاء البلد ، خرج بعض زبانية وأتباع الخونة لإعادة الملف إلى الصفر، رغبة في إطالة أمد الاحتقان والفوضى، لا لشئ سوى لأن هؤلاء ألفوا التباكي ودغدغة المشاعر، ففي الوقت الذي سارعت المندوبية العامة لإدارة السجون، بعد تدخل ذوي النيات الحسنة إلى تلبية بعض المطالب، ليس خوفا من المعتقلين، بل نزولا هند رغبة العقلاء، وتعبيرا عن حسن نية وسريرة الدولة تجاه هؤلاء المعتقلين، حيث استجابت المندوبية لدعوات ممثلي بعض المؤسسات ذات العلاقة بملف المعتقلين، غير أن الرياح تجري بما لا يشتهي المعتقلون، بعد أن أعلن هؤلاء الدخول في إضراب، حسب بلاغ لمندوبية السجون، تؤكد فيه أن هؤلاء ليس غرضهم  مطالب قانونية بقدر ما يعملون على تنفيذ أجندات باتت اليوم تحاول التأثير على الدولة، في أفق فرض الأمر الواقع عبر دغدغة مشاعر المواطنين، وهو ما لن يتحقق بعد افتضاح امر الذين لا شغل لهم سوى الدفع في اتجاه تأجيج الأوضاع.

فمباشرة بعد الاستجابة عن حسن نية لبعض مطالب السجناء، لا حت في الأفق  مطالب أخرى، تتنافى والقوانين الجاري بها العمل، مما يكشف عن النوايا السيئة لهؤلاء، الذين كلما تحقق لهم مطلب اعتبروه ضعفا للدولة، بل طالبوا بالمزيد وبما يجعلهم ليس في السجن بل في فيلا فاخرة، في تحد للقانون ولجميع الأعراف.

وفي غضون التعنت الغير مبرر لمعتقلي سجن راس الماء، فقد أعلنت المندوبية العامة للسجون وإعادة الإدماج، أن  المعتقلين بسجن”رأس الماء” بفاس، تقدموا بإشعارات قصد الدخول في إضرابات عن الطعام، بعد رفض إدارة المؤسسة السجنية لبعض الطلبات التي تقدموا بها، والتي اعتبرتها هذه الإدارة مخالفة للقانون، والغرض منها هو تمتيعهم بمعاملة تفضيلية، عن بقية السجناء.

وأورد البلاغ أمثلة على تلك المطالب، ومن بينها: “السماح لغير الأقارب بزيارتهم وإجراء المكالمات الهاتفية لمدة أطول بكثير مما هو مرخص به لباقي السجناء، مع مضاعفة الوجبات الغذائية لكل واحد من هؤلاء المعتقلين، بالإضافة إلى منحهم الخضراوات غير المطبوخة، واقتناء أغراض ومواد مختلفة من المتجر كلما اقتضت الحاجة ذلك، في حين أن هذه الخدمة محددة من حيث المبلغ ووقت الاستفادة خلال الأسبوع، هذا بالإضافة إلى طلبات أخرى تخص خدمات يستفيدون منها أصلا كغيرهم من السجناء، كالرعاية الطبية ومتابعة الدراسة..

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *