‫الرئيسية‬ وطني رئيس الجماعة الترابية بميدلت يستعمل إستغلال النفوذ في حق عسكري سابق
وطني - 18 مارس، 2021

رئيس الجماعة الترابية بميدلت يستعمل إستغلال النفوذ في حق عسكري سابق

تقدم عسكري سابق بالقوات المسلحة الملكية يقطن بمدينة ميدلت بشكاية إلى السيد وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بميدلت سجلت تحت رقم 2021/3101/428 بتاريخ 17/03/2021، مفادها أن رئيس الجماعة الترابية بميدلت استغل نفوذ منصبه وسمح لموظف يعمل بإحدى الإدارات العمومية بالبناء فوق زنقة عمومية، رغم أن المتضرر تقدم بتعرض لرئيس الجماعة سجل بمكتب الضبط بتاريخ 22/12/2020 تحت رقم 2966.

حيث فرضت عليه الجماعة سابقا ترك مسافة 1.50 متر بغرض احترام التصفيف، هو وجيران آخرين وبالتالي هيكلة الزنقة موضوع المقال إلى 4 أمتار، كما هو مثبت بشهادة إدارية مسلمة من جماعة ميدلت تحت رقم 116 بتاريخ 19/06/2017 سنة وبمعاينة تقنية قام بها المهندس المعماري وقائد الملحقة الإدارية الأولى ونظير من الرسم العقاري عدد 5377/42 ذات مطلب التحفيظ عدد 5464/42 بتاريخ 10/12/2010 يكتسي الصبغة التطهيرية للعقار، تبين من خلاله أن عرض الزنقة هو 4 أمتار، ويجب احترامه من طرف جميع القاطنين أو مالكي البقع بها، ومنعهم من البناء عليها وإلزامهم التوقيع على اتفاق بينهم على ترك مسافة متر ونصف لكل واحد من الجهتين ليصبح عرض الزنقة 4 أمتار، مقابل إكمال عملية البناء أو الحصول على رخصة البناء عندما يرغب أحد الأطراف في تشييد منزله بالمكان المذكور.

العسكري السابق بذل قصارى جهده وتم إيقاف الموظف المخالف للمسافة القانونية للزنقة مدة 15 يوما بعدما تم تسجيل تعرضه، لكن؟؟؟ رئيس الجماعة استغل نفوذ منصبه وسمح له مجددا باستئناف البناء على الزنقة العمومية وعدم احترام التصفيف وتسليمه رخصة بناء مجددة تحت رقم 13/2021 بتاريخ 13/01/2021 مع العلم أن العسكري السابق سجل تعرضه قبل هذا التاريخ، وفرض عليه ترك مسافة 1.50 متر فيما مضى من ملكه الخاص بغرض توسيع الزنقة لفائدة الجماعة، وبغرض احترام التصفيف بأزقة المدينة، بحيث سيساهم هذا الفعل ألا مسؤول وألا قانوني لرئيس الجماعة في تضييقها.

وللإشارة فإن رئيس الجماعة مشهود له بفشله وتعنته في حل مثل هذه المشاكل والتحيز لأطراف وتضييع حقوق أطراف آخرين، فيما يتعلق بتدبير حل مشاكل احترام المسافات القانونية للأزقة العمومية “زنقة أخرى بحي اسراس تاشويت تسببت في حرمان أسرة من الماء والكهرباء ودخول في نزاع كاد أن يتسبب في فقدان الأسرة المتضررة لأحد أبناءها عندما اعتدي عليه بالضرب والجرح” بسبب استهتار رئيس الجماعة الترابية بهذه المشاكل وحلها على وجه السرعة.

وامتناعه تطبيق القانون وزجر بعض المخالفين دون غيرهم وإيقاف الموظف الذي باشر البناء فوق الزنقة العمومية وعدم احترام التصفيف، وحل المشاكل المتعلقة بعدم البناء على الأزقة العمومية واحترام مسافتها، واستعمال الميز العنصري في حق عسكري سابق قضى سنوات من عمره وهو في خدمة وحماية الوطن بالصحراء المغربية ما يزيد عن 27 سنة بمنطقة تيشلا إقليم الداخلة.

منتخبين تم اختيارهم لتمثيل الأمة عن طريق صناديق الاقتراع، وعسكريون سابقون ضحوا بالغالي والنفيس من أجل الدفاع عن الوطن وحماية وحدته الترابية، وعند إحالتهم على المعاش من أجل عيش حياة يملئها جو من الراحة النفسية إلى جانب عائلاتهم وأسرهم، يجدون أنفسهم بين متاهات مختلف الإدارات العمومية والالتجاء إلى محاكم المملكة قصد الحصول على أحكام عادلة، بسبب المنتخبين الذين يضيعون حقوقهم باستغلال نفوذ مناصبهم في انتظار اتخاذ خطوات جدية من أجل محاسبتهم.

عبدالالاه الحميدي_ميدلت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

السيد أخنوش..تم إطلاق عملية ترقيم 8 ملايين رأس من الأغنام والماعز الموجهة للذبح بمناسبة عيد الأضحى

الرباط – قال وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات عزيز أخنوش ، الي…