الرئيسية » حوادث » حادث انقلاب شاحنة بأجدير يفضح شعارات دغدغة المساعر

حادث انقلاب شاحنة بأجدير يفضح شعارات دغدغة المساعر

انقلاب شاحنة من الحجم الكبير وسط مدارة أجدير مساء اليوم ، كان كافيا لفضح شعارات دغدغة المشاعر والضحك على ذقون المسؤولين، محليا جهويا ووطنيا، فقد أربك الحادث حركة السير من وإلى الحسيمة لأزيد من ست ساعات ونيف، ولولا حضور عناصر الدرك لتنظيم وتوجيه المواطنين، مخافة توقف حركة السير خصوصا ومدينة الحسيمة بدأت تعرف توافد مغاربة المهجر، وهي ما يعقد حركة المرور ويزيد من تفاقم الوضع.

فقد باءت كل محاولات نقل الشاحنة المنكوبة بالفشل، رغم التعزيزات التي شوهدت في عين المكان، إلا أن دورها كان محدودا، بحيث وقف الجميع عاجزا، لا يقوى على فعل شئ، وهو ما اعتبره المواطنون فضيحة بكل المقاييس، في ظل الحسيمة مدينة زلزالية، وهو ما يقودنا إلى طرح، ربما جوابه فيما شاهدناه اليوم، ماذا أعد وما هي الوسائل اللوجيستيكية التي سنواجه بها الكوارث والنكبات، لا قدر الله.

وما دام الشئ  بالشئ يذكر، فإننا نتساءل عن دور الوقاية المدنية، وما هي حدود تحركها، ثم ما مصير تلك الآليات العملاقة التي يتم استعراضها بساحة محمد السادس، ومتى سيتم استعمالها يا ترى؟؟ ما دامت كل تلك الآليات التي أحضرت إلى مكان انقلاب الشاحنة لم تف بالغرض المطلوب.

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *