الرئيسية » سلايدر » بعد أن سكت الحبر الأعظم دهرا عاد لينطق كفرا

بعد أن سكت الحبر الأعظم دهرا عاد لينطق كفرا

بعد أن سكت دهرا عاد الحبر الأعظم لينطق كفرا كعادته، لا لشئ سوى لدغدغة مشاعر السذج ممن لا يزال يركع لسارق مؤونة نزلاء دار العجزة وقوت المغضوب عليهم، فبعد أن اختبأ لبرهة بسبب الفضائح التي عرت عورته على الصعيدين الوطني والدولي، خرج لينبح مرة أخرى، غير مدرك أن حبل الكذب قصير وأن الشهامة في الصراحة، وليست في الإفتراء واختلاق الخزعبلات على هوى الزعيم الكرطوني ومن والاه من المغرر بهم القابعين في السجون.

فقد أفاد الزعيم الكرطوني والعهدة عليه، أن السجناء يعانون، ويحمل الدولة مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع، لكن بالمقابل تخرج إدارة السجون، في إطار الحق في الرد الذي يكفله القانون،  حيث نفت المندوبية العامة لإدارة السجون ما صرح به المعتقلون على لسان الحبر الأعظم ، بخصوص عملية التفتيش التي خضعوا لها صبيحة أمس الجمعة 11/10/2019، أسوة بباقي السجناء، متهمة عيزي احمد بالمتاجرة بملفهم خدمة لأجندات خاصة.

هذا واعتبرت المندوبية العامة إدارة السجون في بيان لها، أن ما ادعاه المعتقلون كذب وبهتان، موضحة أن “عملية التفتيش التي خضع لها السجناء المعنيون تمت وفقا للمقتضيات القانونية والتنظيمية المنظمة للمؤسسات السجينة، وبشكل مهني وفي احترام تام لكرامتهم، فالموظفون الذين قاموا بعمليتي التفتيش لم يصدر عنهم أي سلوك يمس كرامة أي واحد من السجناء الذين تم تفتيشهم، كما لم تبعثر أغراضهم خلال العمليتين المذكورتين كما زعم الحبر الأعظم”.

وأكدت  إدارة السجون أنها “ستبقى تستعمل كل الوسائل المنصوص عليها قانونا من أجل منع تداول الممنوعات داخل المؤسسات السجنية بما في ذلك إجراء عمليات التفتيش، وذلك دون تمييز أو تفضيل بين سجين وآخر، وأن نشر مثل هذه خزعبلات لن يثنيها على القيام بمهامها على الوجه المطلوب والفعال”. واتهمت المندوبية في بيانها هذا والد ناصر الزفزافي  بـالسعي إلى تضليل الرأي العام من خلال قلب الحقائق وتحريف الوقائع، موهما الجميع بأنه يدافع عن مصالح هذه الفئة من السجناء، في حين أنه يتاجر بملفهم ويستغله لأغراض واجندات خاصة هدامة ، بل هو يدافع عن ينابيع هولندا لا أقل ولا أكثر، غير مدرك تماما أنه إنما يزيد الطين بلة، عبر اتهام الدولة بأنها تمارس العنصرية والتسلط، وهو ما يعتبر جريمة يعاقب عليها القانون، وعليه أن يتحمل مسؤولية ما يتفوه به، عبر مواقع التواصل الإجتماعي، التي قد تتحول إلى دليل إدانة ضده، ما دامت هذه التصريحات موثقة.

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *