الرئيسية » كتاب الرأي » الوباء الأغرب في بلاد العرب

الوباء الأغرب في بلاد العرب

برشلونة : مصطفى منيغ

للتُّقاة نصيب من سعادة تغمرهم في الأيام العصيبة ، وللطَيِّبين لفْتَة حنان تغدقهم تجاوزاً للسويِّعات الصَّعبة، وللخَيِّرين مَسْحَة من تسامح تَمُرُّ بهم فوق الظروف المُرعبة ، إنَّها الثقة في النَّفس عامل شَرَّكَ أصناف الخلائق لمثل التجلُّد على استمرار المسير المُتعِب ، بين المِحَنِ المُزمنة بَدَت وما تَوَلَّدَ عنها لتحويل السادة الأحرار لمجرد عبيدِ وَبَاءٍ مُرْهِب ، لا تُقاس به ما مَرَّ مِن أسقام بل تؤرِّخ بمَقْدَمِهِ عاهة انسانية تطال البعيد كالقريب ، مِنْ دُنيا تفرَّقَ بويلها المُحِبّ

عن الحَبيب ، ليخاف الباسِل من جبن شيء طليق يفتك باسلوب معيب ، يمتصّ بلسم الحياة من أجساد ماكان أصحابها من مقترفي التخريب ، ولا كانت نيتهم الانتهاء لمصير بمثل الألم الملتهب ، ولا تخيَّلوا لحظة أن العالم بما فيه سيكتفى بالتَهَرُّب ، قانعاً بضم المُصاب للمصيب ، نَأْياً عن مضاعفات تتوعَّده بمزيد الضرر المعيب، إن عاد لما فقده مِن حرية اللعب ، بما مُنِعَ الخوض فيه حتى لا يجر عليه مثل المصائب.

… “الفيروس” حلَّ بالعالم العربي ، من المحيط إلى الخليج غارساً الأنياب والمخالب ، حارماً “السعودية” من موارد النفط بزخم الأمس موقفاً نشاط الحج والعمرة عن ملء ذات الجيب، حاصداً أرواح مواطني أغنى بلاد المسلمين حتى وقت قريب ، بعدها مفكرة هي في الاقتراض لسد العجز عن ميزانية أنهكها ما لعبته من دور محارب ، فلم يسعفها الاستسلام للسلام دون عقدة المغلوب والغائب ، الوباء في رسمه البياني محيِّراً “الرياض” في توسُّعٍ مُستمرٍ غريب، يُضاف للفاعل المُؤسف ما يفكر فيه رئيس الولايات المتحدة الأمريكية بشنِّ ضَخِ عقوبة قاسمة لظهر إقتصاد اعرق حليف في الشرق الأوسط لأمريكا وفي مثل التوقيت العجيب ، ممَّا يجعل من وطن “آل سعود” يعايش نكبتين احداها أسوأ من أخراها يصبغان معا الأفق بلون الكآبة الكئيب ، ولا مناص من عواقبهما الوخيمة حاضراً ومستقبلاً اللهم باسترجاع مكانة المملكة السعودية بتخليها فوراً عن الحرب في اليمن ومراجعة سياستها مراجعة تعيد لاتحاد دول الخليج للتعاول الحقيقي الرامي للتكامل الاقتصادي والارتقاء بالاستثمار التنموي لتحقيق رفاهية جميع دول تلك المنطقة وعدم تبذير الاموال الطائلة في تدخل لا فائدة فيه ، كما حصل ولا زال في سوريا ولبنان واليمن والسودان وتونس والجزائر وليبيا كنتيجة حتمية تتحمل تبعاتها السلبية السعودية قبل الامارات العربية المتحدة.

… ما كان ينقص تلك الدولة إلا التفكير الملائم لحجم موقعها من العالم الاسلامي أولا وما ترتب عن ذلك من الاهتمام الدولي الغربي واستعداده التعاون المشنرك في اطار المصالح الانسانية الضرورية الفائمة على الاحترام المتبادل والتمسك بالاعراف والقوانين الكونية الجاعلة التوافق الصحيح بين الجميع ممكناً ،لكن التوجه المصاحب لقرارات مُتَّخَذَة غير مدروسة بما يقرب الطموحات المبالغ فيها بالواقع المحلي قبل الدولي انطلاقا من الألفية الثالثة ، فسحت المجال لتكريس انهيارات مؤثرة لم ولن يقوى المجال السيادي المالي ضمان صمود مقروض في مثل الاحوال ممَّا يجعل تدارك الموقف بمثابة الأمر الصعب ويعجل بتحول التقهقر إلى الخلف لحقيقة مُترجمة بفقر يطال مقومات الدولة في العمق .

مصطفى منيغ

سفير السلام العالمي

مدير مكتب المغرب لمنظمة الضمير العالمي في سيدني-استراليا

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *