‫الرئيسية‬ أسرة و مجتمع اللجنة الجهوية للتكفل بالنساء والأطفال ضحايا العنف تنظم ندوة تحت عنوان” الهدر المدرسي والزواج المبكر “
أسرة و مجتمع - غير مصنف - ‫‫‫‏‫أسبوع واحد مضت‬

اللجنة الجهوية للتكفل بالنساء والأطفال ضحايا العنف تنظم ندوة تحت عنوان” الهدر المدرسي والزواج المبكر “

نظمت اللجنة الجهوية للتكفل بالنساء والأطفال ضحايا العنف ، بحر هذا الأسبوع ، ندوة علمية حول موضوع “زواج القاصر وعلاقته بالهدر المدرسي”.

وقد ترأس هذه الندوة السيد الوكيل العام لدى محكمة الإستئناف بالحسيمة، بمشاركة السيد رئيس اللجنة الجهوية الأستاذ عبدالرزاق نجي وثلة من السادة نواب الملك بكل من تارجيست والحسيمة، وبحضور قضاة من محكمة الإستئناف، ورئيس المجلس العلمي وممثلو المصالح والمؤسسات ذات العلاقة بالطفل والمرأة.

كما كان حضور المساعدات الاجتماعيات وازنا نظرا لدورها في محاربة ظاهرة العنف ضد النساء والقاصرات، وباعتبارهم الأقرب إلى معاناة هذه الشريحة من المجتمع، والتي تئن تحت وطأة العديد من السلبيات، التي تكرس ظاهرة الزواج المبكر، وتزيد من معاناة القاصرات.
وقد اعطيت انطلاقة هذه الندوة من قبل السيد الوكيل العام بكلمة، شكر فيها الحاضرين ومذكرا بالسياق العام الذي تأتي فيه هذه الندوة، التي تكتسي أهمية بالغة حيث تندرج في إطار المجهودات المبذولة في بلادنا لتحقيق الإنصاف والمساواة وإعمال حقوق الفتيات في الحد من تزويج القاصرات.

هذا وقد أجمع جل المتدخلين بأهمية موضوع اللقاء حيت ان ظاهرة تزويج القاصرات تشكل هاجسا لدى النيابات العامة على الصعيد الوطني، لذلك فلابد من تظافر الجهود لحماية هذه الشريحة والحلقة الأضعف في المجتمع، وصيانة حقوقها وعلى رأسها حماية حقوق الطفل ووضع حد  لزواج القاصرات من خلال ضمان الحق في التعليم. لما تشكله الظاهرة من اعتداء سافر على حقوق القاصرات.

وفي نفس السياق، فإن وحسب المادة 20 من مدونة الأسرة، فإن لقاضي الأسرة المكلف بالزواج  أو نائبه الحق في الإذن بزواج الفتى والفتاة دون سن الأهلية المنصوص عليها في المادة 19 من المدونة بمقرر أو نائبه الشرعي والاستعانة بخبرة طبية أو إجراء بحث اجتماعي” فمقرر الاستجابة لطلب الإذن بزواج القاصر غير قابل لأي طعن”.

من جهة أخرى، أكد المتدخلون أيضا أن علاقة زواج القاصرات بالهدر المدرسي هي علاقة تفاعلية، فهما السبب والنتيجة في آن واحد، فالانقطاع عن الدراسة يؤدي بالقاصر إلى الزواج المبكر في الغالب وفي نفس الوقت يؤدي الزواج المبكر إلى الانقطاع عن الدراسة.

وفي سياق النقاش تم التطرق إلى أبرز أسباب الهدر المدرسي حيت نجد الأسباب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بالإضافة إلى الانحراف الأخلاقي وغياب الآباء عن البيت، نتيجة العديد من الأسباب، أضف إليها آفة المخدرات و الفقر الذي اصبح اليوم يشكل غصة في حلق الدولة، وهو ما جعلها تسابق الزمن من أجل تنمية اقتصادية ضامنة لحقوق الإنسان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

قافلة كرة القدم النسوية في نسختها الأولى تحط الرحال بمديرية الحسيمة.

أشرف اليوم الجمعة 24 يونيو 2022 بالثانوية الإعدادية الجديدة، السيد يوسف العمارتي المدير ال…