الرئيسية » سلايدر » السلطات بمدينة الحسيمة عاقدة العزم على تطبيق القانون وتحرير الملك العام

السلطات بمدينة الحسيمة عاقدة العزم على تطبيق القانون وتحرير الملك العام

يبدو ان السلطات بمدينة الحسيمة عاقدة العزم على إعادة هيبة الدولة وفرض القانون، بكل الوسائل الممكنة، بعد تنامي الظواهر السلبية التي وضعت القائمين على الشأن المحلي في موقف لا يحسدون عليه، وارتفاع أصوات المواطنين تطالب بتفعيل القانون وتطبيقه على الجميع، وفي خضم الإنفلات الأمني الخطير على مستوى احتلال الملك العام البحري، فقد شرعت السلطات في تحرير الشواطئ من قبضة عصابات منظمة حولت حياة المصطافين إلى جحيم، حيث بدأوا في تطبيق شرع اليد ولو بالقوة.

كان أول تدخل للسلطات بشاطئ كلابونيطا، وذلك عبر تخصيص أكشاك لشبان ظلوا إلى حين مرتبطين بهذا الشاطئ، بعد تأسي إطار جمعوي يؤطر تواجدهم بهذا الشاطئ، في اتفاق مع السلطات، أما بشاطئ صباديا فقد وضعت السلطات حدا لشخص ظل يفرض إتاوات خارج القانون على المواطنين بالكورنيش، مستغلا الظروف التي مرت منها الحسيمة.

الإجراءات السالفة الذكر استحسنتها الساكنة، وطالبت بمزيد من التدخلات لتحرير الشوارع والأزقة من أصحاب السوابق ومروجي القرقوبي الذين لم يتوانوا في احتقار المواطنين تحت يافطة حراسة السيارات، ويا ويل من لم يمتثل لنزواتهم، كل ذلك مراعاة للوضع الإستثنائي الذي تعيشه الحسيمة، لكن ما أن بلغ السيل الزبى، حتى تجندت مختلف المصالح، يؤازرهم المواطنون والفاعلون الجمعويون، على أمل تحرير الملك العام، من قبضة الخارجين عن القانون، حيث نصيت علامات تذكر المواطنين بمجانية مواقف السيارات على امتداد الحسيمة. مع ضرورة التبليغ عن الحالات المنافية للقانون.

وفي خضم اليومين الأخيرين، باشرت السلطات عبر لجان مشتركة ، مراقبة ظاهرة البناء العشوائي، بعد اتساع دائرة الرخص الأحادية ، التي اصبحت وسيلة انتخابية يركز عليها بعض الذين حولوا فسم التعمير إلى ضيعة، في تحد سافر لجميع القوانين والأعراف الجاري بها العمل.

إن إجراءات تحرير الملك العام يجب ان تكون شاملة، بما يجعل الجميع سواية أمام القانون، حفاظا على مصداقية السلطات .

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *