الرئيسية » سلايدر » التقدم والإشتراكية يغادر الحكومة على وقع معركة حامية الوطيس بين الرفاق

التقدم والإشتراكية يغادر الحكومة على وقع معركة حامية الوطيس بين الرفاق

أصبح في حكم المؤكد خروج حزب التقدم والاشتراكية من التحالف الحكومي الذي يقوده حزب العدالة والتنمية برئاسة رئيس الحكومة سعد الدين العثماني.قرار خروج رفاق بتعبد الله حسمته اللجنة المركزية للحزب مساء أمس الجمعة بتصويت 235 عضوا بالإيجاب من أصل 275 عضوا، وسط جو من التشنج وتبادل الاتهامات بلغد حد الاشتباك بالأيدي بين مؤيدي قرار الخروج من الحكومة ورافيضيه.

وصوت برلمان للتقدم والاشتراكية،، بالأغلبية الساحقة، حيث صوت 235 لصالح مغادرة الحكومة، فيما امتنع 6 أعضاء عن التصويت، واختار 34 عضوا التصويت ضد مغادرة الحكومة.وحاول نبيل بنعبد الله الأمين العام للتقدم والاشتراكية، طمأنة مناضلي حزبه مقللا من تأثير قرار الخروج من الحكومة للمعارضة، معللا القرار بغياب أي نفس إصلاحي أو سياسي للحكومة .وقال بنعبد الله أن حزبه كان سيقبل بنصف حقيبة وزاريةن لو كان لحكومة سعد الدين العثماني نفسا إصلاحيا وسياسيا.

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *