‫الرئيسية‬ سياسة الترحال السياسي أو رحلة البحث عن تحقيق الذات والمصالح
سياسة - ‫‫‫‏‫3 أسابيع مضت‬

الترحال السياسي أو رحلة البحث عن تحقيق الذات والمصالح

على بعد أشهر معدودة على الإستحقاقات السياسية لسنة 2021 ، وعلى شاكلة السنوات الماضية، أصبح تغيير ” الفيستة” أو ” التكشيطة” حديث القاصي والداني، وهو أمر لا مفر منه في عالم السياسة أو كما يطلق عليه عالم الكذب والنفاق، وما دامت الهجرة وجدت مع وجود الإنسان، ولكا هجرة اسبابها ومسبباتها، فإن الهجرة او الترحال السياسي اصبح موضة لدى بعض الكائنات الإنتخابية ، التي لا يهمها الحزب بقدر ما يهمها المكاسب التي يوفرها الحزب الجديد.

فموسم الترحال أو الهجرة من حزب لآخر، يكون مخططا لها سلفا ، حيث يعمل المنتخبون أو من يطلق عليهم ” القواعد الحزبية أو المنخرطون ” وطوال خمس سنوات على اختيار حزب معين، كلما رأى أن رائحته فاحت أو لمش نوعا من الخفوت السياسي في حزبه القديم، لذلك يفكر مليا قبل الإقدام على أي مجازفة قد تؤدي به إلى الطرد من هياكل الحزب التي ترشح بلونه.

وما تشهده الأحزاب بمختلف مكوناتها لا يعدو أن يكون مجرد لعبة، باعتبار ان الولاء لدى الكثير من المرشحين لا يكون للحزب بقدر ما هو ولاء للمال والأشخاص، وهي ظاهرة شوهت العمل السياسي، وجعلته مجرد ضحك على الذقون، حيث أن هناك من انخرط في أكثر من حزب، لكنه لا يقدم ولا يؤخر، بل يحرص على تحصين مكتسباته والحفاظ قد الإمكان على مصالحه.

ما تعيشه الأحزاب السياسية اليوم، خصوصا في ظل نمط الاقتراع الجديد يفرض على المرشحين الانخراط في الأحزاب مهما كانت مرجعيتها، لأن الهدف لدى هؤلاء هو الفوز، وتشكيل المكاتب سوف يكون بألوان الأحزاب الفائزة، لأن أغلبية الحزب الوحيد أصبحت غير ذي جدوى، لذلك اختار جهابذة السياسية التموقع والإنخراط في بعض الأحزاب، مع ضرورة اختيار ترتيب علماء” آخر زمان في اللائحة” وهو ما جعل العديد من الأحزاب تتخوف من بعض الوجوه الوافدة عليها، والتي تعتبر ” فاسدة ” بالدرجة الأولى.

وعلى ضوء ما سبقت الإشارة إليه، فإن الترحال السياسي أو الهجرة السياسية الجماعية، اصبحت اليوم وسيلة للحفاظ على مصالح بعض الشخاص، بينما يريد آخرون البحث عن ذواتهم في أحزاب اعتبروها لا تزيد إلا في تأزم الأوضاع، ولذلك فلا يمكن التخفي في حزب دون آخر، لأنهم أصبحوا في الهوى سوى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

وزارة الصحة تترقب بلوغ المنحنى الوبائي ذروته في الأيام القليلة القادمة

أعلنت وزارة الصحة، اليوم الثلاثاء، أن كافة مؤشرات تتبع الحالة الوبائية تؤكد دخول المغ…