الرئيسية | أخبار | تجزئة البشريوي وصمة عار على جبين من وقع رخصتها

تجزئة البشريوي وصمة عار على جبين من وقع رخصتها

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
تجزئة البشريوي وصمة عار على جبين من وقع رخصتها

 

يبدو أن سعيد البشريوي يسير على خطا النائب الثالث لرئيسة بلدية الحسيمة الذي كان يعتبر نفسه فوق القانون، في ظل صمت الرئيسة وتواطئها المفضوح ومجاراتها لنائبها الثالث الذي لم يمض على زيارته للأماكن المقدسة في إطار العمرة سوى بضعة أشهر، عمرة على نفقة بلدية الحسيمة، وهدايا فاخرة ما تزال في ذمة بلدية الحسيمة وهي عبارة عن ملابس فاخرة من صنع إحدى التعاونيات بالحسيمة قدمت لعائلة آل الصباح في إطار كرم الضيافة الذي تتميز به بلدية الحسيمة، وهي الهدايا التي لم يسو وضعيتها مجلس بلدية الحسيمة، وهو ما جعل رئيسة التعاونية تحتج أكثر من مرة لتسوية ما بذمة المجلس.

لقد فعلها قبل حين النائب الثالث لرئيسة بلدية الحسيمة،لكن سيف الصحافة وصلابة الوالي جلول صمصم كانت له بالمرصاد، بتجزئة السباعي، واليوم جاء دور رئيس كل شئ، بعد إقدامه على التحايل على القانون بتجزئة بوجبار، حيث بدأ هو الآخر يشتغل أيام السبت والأحد شأنه في ذلك شأن النائب الثالث الذي ظل يطارد العمال المياومين قبالة السوق المركزي بدعوى الحفاظ على أمن المواطنين، لكنه في الأخير ظل يتوسل إليهم للعمل أيام السبت والأحد لما اشتد الخناق عليه، عاين المواطنين مآل العابثين بالقانون والمتجبرين.

وهذا ما يفعله اليوم البشريوي بحي بوجبار، حيث يقف المواطنون على ما يكنه هؤلاء الحثالى للقانون وللقائمين عليه، بعد ان ظنوا ان لا احد يستطيع محاسبتهم، لكن هيهات ثم هيهات إن أجل هؤلاء قاب قوسين أو أدنى، بعد الفضائح التي تطاردهم اينما حلوا وارتحلوا، فلجان التحقيق بسوق الجملة على أهبة شد الرحال إلى الحسيمة، والتجزئة الغير قانونية بشهادة أخصائيين ومهندسين لهم من الباع والصيت في مجال التعمير ما يخرص آذان سعيد البشريوي  ومن وقع له رخصة التجزئة هذه، التي لا تتوفر على الشروط القانونية للتجزئة.

فبعد استكمال إجراءات حفر النهر العظيم سيرا على نهج ملك ملوك أفريقيا (القدافي)الذي دار عليه الزمان كما سوف يدور على رئيس كل شئ إن آجلا أم عاجلا، بسبب جبروته وطغيانه في الأرض، ها هو السيد سعيد البشريوي مستمر في ضحكه على السلطات التي تتحمل مسؤولية ما قد تسفر عنه الأيام القادمة، ها هو يمد قنوات نقل البترول الخام نحو وجهة غير معلومة، مما قد يفوت علينا وعلى ساكنة حي بوجبار الملايير في ظل استخفاف سعيد البشريوي بالقانون.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك