الرئيسية | أخبار | باشا مدينة الحسيمة يسبح ضد التيار بمنع وقفة صامتة امام المحكمة الإبتدائية دفاعا عن حرية التعبير

باشا مدينة الحسيمة يسبح ضد التيار بمنع وقفة صامتة امام المحكمة الإبتدائية دفاعا عن حرية التعبير

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
باشا مدينة الحسيمة يسبح ضد التيار بمنع وقفة صامتة امام المحكمة الإبتدائية دفاعا عن حرية التعبير

 

في ضرب صارخ لكل القوانين والأعراف الوطنية و حتى الدولية اقدم باشا مدينة الحسيمة للمرة الثانية في غضون اسبوعين على منع وقفة احتجاجية صامتة امام مقر المحكمة الإبتدائية تزامنا مع محاكمة مدير جريدة ( اصوات الريف ) في شخص مديرها السيد الغلبزوري السكناوي ، كانت لجنة دعم ومساندة حرية التعبير بالحسيمة قد تاسست وتشكلت من فعاليات حقوقية وصحافية ونقابية واشخاص معنويين.

في سابقة خطيرة ورغبة من سلطات الوصاية بمدينة الحسيمة إسكات بل وقبر حرية الصحافة والتعبير بالمدينة عبر المزيد من الضغوطات والقرارات الجائرة التي تعيدما إلى سنوات عجاف عانى منها المغرب وما تزال آثارها ممتدة بوجود عقليات تربطها بالماضي الدفين علاقات لا يمكن ان تتزحزح رغم المتغيرات، حيث انحاز باشا المدينة إلى صف الضالعين في كل ما من شأنه المساس بالحق المقدس الذي تكفله جميع القوانين والأعراف في تنوير الراي العام بكل نجلياته وعبر العديد من الوسائل.

توصل أعضاء لجنة الدعم والمساندة بقرار كتابي يمنع بموجبه باشا مدينة الحسيمة وقفة صامتة سلمية وفي ساعة معلومة ومحددة زمانا لأعضاء عزلا أعلنوا دعمهم ومساندتهم لقضية لزميل في مهنة المتاعب شاءت الأقدار ان يحول إلى موضع الساعة وما أدراك ما الساعة عند السيد باشا مدينة الحسيمة، الذي أعلنها صراحة وبما لا يدع مجالا للشك من كونه لم يستوعب المتغيرات بعد، متجاهلا ربما ان كثرة الضغط تولد الإنفجار، والمسؤولون بمدينة الحسيمة أدرى بما بشعاب المشاكل التي باتوا ضالعين فيها، وتستدعي وقفة تأمل من الجميع أملا في رفع الحيف الذي بات مسلطا على جميع مكونات المجتمع.

كان على السيد باشا مدينة الحسيمة إعماق العقل والمنطق بدل إعلان الحرب على الكلمة الحق التي تظل ساطعة رغم أنف الجميع، وان يلتزم الحياد في قضية راي عام نظرا للكم الهائل من رسائل الدعم والمساندة التي باتت تتقاطر عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

ونشير إلى ان لجنة الدعم والمساندة  لحرية التعبير والصحافة عازمة كل العزم على تنظيم الوقفة امام المحكمة الإبتدائية رغم أنف باشا المدينة الذي بات يكن عداءا منقطع النظير للجسم الصحافي من خلال منع الوقفة الصامتة السلمية. كما وتحمل اللجنة تبعات ما قد تحمله الأيام القادمة من مستجدات، وتهيب بكل الغيورين التواجد امام المحكمة الإبتدائية في الوقت والزمان المحددين آتفا.الساعة السادسة مساءا من يوم الإثنين 2 شتنبر 2013

مراسلة خاصة

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك