الرئيسية | أخبار | الحسيمة مدينة المتناقضات

الحسيمة مدينة المتناقضات

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الحسيمة مدينة المتناقضات

 

أصبحت مدينة الحسيمة في الآونة الأخيرة تعرف انتشار ظاهرة الدعارة  بسرعة فائقة وفي وقت وجيز والتي تعتبر من مظاهر الفساد والرذيلة في المجتمعات الاسلامية فتوافد بائعات الهوى على مدينة الحسيمة من مدن اخرى  تثير  مجموعة من التساؤلات فالكل يتساءل عن كيف تحولت مدينة الحسيمة لوجهة مفضلة لبائعات الهوى اللواتي يقصدنها من مختلف المدن بغرض امتهان الدعارة 

 لقد كانت مدينةالحسيمة في القدم من بين المدن التي كان يعرف عنها انها محافظة و متمسكة بالتقاليد الاسلامية والعادات لكن تنامي ظاهرة الدعارة في الاحياء سيجعلها قبلة للعاهرات لممارسة الرذيلة ، فبعد ان تم تشديد الخناق على العاهرات في عدة مدن كمدينة الناظور من طرف عناصر الشرطة واعتقالهن ، ارتأت أغلبهن  تغير الوجهة صوب مدينةالحسيمة التي تحولت الى سوق لبيع الاجساد ، فمجموعة من أحياء مدينة الحسيمة تعيش حالة من الاستياء العارم نتيجة التكاثر غير المسبوق لمنازل  تأوي عددا كبيرا من العاهرات و تساهم في انتشار الرذيلة ،كحي الاهالي وحي سيدي عابد ... فالعاهرات أصبحنا يركبنا السيارات  امام مراي الجميع و منازل السكان  دون اعتبار للأسر  بالاضافة الى توافد أشخاص غرباء عن الاحياء لطلب الفسق و ممارسة الفسادا 

وامام هذا الوضع الكارثي الذي تعرفه مدينة الحسيمة في التردي الخلقي الفظيع يجب على عناصر الامن بالمدينة القيام بعمليات تمشيطية “الحملات التطهيرية” لجميع الاحياء التي تحتوي على منازل تأوي العاهرات لوقف زحف انتشار الرذيلة بالمدينة التي كانت إلى وقت قريب رمزا للأخلاق ومضرب مثل للكثيرين، أصبحت اليوم تعرف مناظر تبعث على طرح العديد من الأسئلة المقلقة حول مستقبل ابناء و بنات المدينة ، كما يجب مراقبة  المنازل المعدة  للكراء   للقضاء على هذه الظاهرة المتفشية أو على الأقل تحجيمها

 فهل سيعمل السيد رئيس المنطقة الامنية للحسيمة على وضع استراتيجية للحد من هذه الظاهرة الخطيرة التي اصبحت تهدد وتمس القيم الدينية لهذه المدينة التاريخية ولسكانها المحافظين؟

طارق بنعلي

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

admin

الكاتب/ المدونات