الرئيسية | أخبار | تضامن من أجل أقلام حرة

تضامن من أجل أقلام حرة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
تضامن من أجل أقلام حرة

لقد أتانا نبـأ عظيم من أجل استكمال مسيرة الدفاع عن هذه الاقلام الحرة المستقلة في هذا الوطن الجريح الذي أصبحت الوطنية فيه جريحة ،السياسة بئيسة ، الاخلاق كأقنعة تلبس في مرات عديدة تصنع قوالبها في الكواليس وبيوت الخفافيش ،كما التاريخ يدون بأقلام الواهمين وأصحاب النفوس المريضة .                                                                                                       

نعم أتانا نبأ أن شخصية يزعم أنها وازنة في الحسيمة قد أتتها الجرأة من حيث لا تدري ليس لشيء الا أنها ليست من عادتها حيث رفعت دعوة قضائية لدى المحكمة الابتدائية بالحسيمة ضد صوت من أصوات جريدة اصوات الريف :الأستاد العلبزوري السكناوي ،وجعل عنوان افتتاحية عددها الرابع عشر من 1يوليوز2013 "كذاب ومغفل بدرجة دكتورا " موضوع الشكاية المباشرة المودعة لدى رئيس المحكمة الابتدائية بالحسيمة في َل11ـ 07ـ2013 .

قد أسفرت هذه الوضعية الى أن ننضر اليها بشكل ايجابي على الاعلام المحلي بكل المقاييس ، ومن زاوية أخرى دروسا لمن سوت نفسه أن يسكت صوت من أصوات هذا الريف الشامخ ،صوت يعرف كل المعرفة من خلال أعمااله الذين يعملون في غياهب الضلام من أجل تزييف الحقائق والركوب على الاحداث والوقائع لا لشيئ الا  للذات وتظليل الراي العام كأنها أشياء جميلة تقدم للريف كأنه ملك لهم .

ونحن بصدد تفحص الشكاية المباشرة التي تم ايداعها من طرف المشتكي تبين لنا أنه رفع دعوة بصته طبيب ،برلماني ، رئيس جهة "هذا ما جاء في نص الشكاية "

وبالرجوع قليلا الى الوراء وبالضبط عند الندوة الصحفية التي عقدها السيد بودرا في مقر الجهة حول موضوع الذي فاض الكأس عليه وهو مطابة عضو الاقليمي لحزب العدالة والتنمية بالحسيمة السيد بودرا  بلائحة الجمعيات المستفيدات من الدعم العمومي وكشف تورط الجهة بتقديم دعم غير قانوني لجمعية وهمية والتي استفادة من 115 مليون أنذاك خرج هذا الرجل ليدافع على أعوانه وسمعته دون تقديم قرائن واقعية ،ومن بين ما تحدث عليه الدكتور قائلا :"سأرفع دعوة على كل من سبني وشتمني بصفة الشخصية دون صفة المهنية التي أزاولها أو المواقع التي أحتلها ...."

لقد أبان السيد بودرا على تواضع وأخلاق عالية ونبيلة مع ابتسامة جذابة أمام عدسات المصورين ,وللأ مانة فقط نحن أمام قضية قد تحكى على مسامع الاطفال والنساء والشباب والشيوخ عندما يقارنون ما جاء في الشكاية من عبارات وما كان ينطق به هذا الرجل في خرجاته المصنوعة ،نكون أمام كذبة أخرى وتحايل على الاعلام وترويج وقائع مغلوطة بسبق اصرار وترصد بحيث ليس لها من الصحة شيئا يذكر بل أشياء يخجل لها جبين الاطفال قبل الكبار وحديث النساء في مجالسهن الموقرة .

هيهات لمن يستصغر بعقول التاس ،واهم من يضن نفسه رمزا من رموز هذه المنطقة تقدم له القرابين ،واهم من يريد أن يروج ثقافته باشكال تحمل في عمقها الكذب والنفاق والتحايل لأننا سنكشفه دائما بكذبه وتحايله دون خوف منه .

الى الزميل ،الصديق ،الأب والاستاد الغلبزوري السكناوي عبارات التضامن والمساندة من أجل اعلان كلمة الحق وأن تكون الاقلام حرة مستقلة جريئة كماوعدنا قلمك الذي جال وارتحل من اجل البحث عن الملفات التي يسكنها الظلام والغبار ومحاربة المفسدين الساهرين على حب الذات والتعالي على أبناء هذا الوطن ، ومهما يقولون فالله عز وجل قال في حقهم بعد باسم اله الرحمان الرحيم :"اذا رأيتهم تعجبك أجسامهم وان يقولون تسمع لقولهم كأنهم خشب مسندة ..." صدق الله العظيم .  

عضو المكتب الجهوي للصحافة الإلكترونية 

فكري بوشوعو


الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك