الرئيسية | أخبار | تناقضات من يأكل الغلة ويسب الملة

تناقضات من يأكل الغلة ويسب الملة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
تناقضات من يأكل الغلة ويسب الملة

في الوقت الذي ظل مسيلمة الكذاب يستجدي ويطالب عبر العديد من القنوات الإستفادة من مقر سكناه بحي ديور الملك، حيث كان يتحين الفرصة قبل فوات الأوان، ولم لا والانتهازية والغدر طبعه منذ نعومة أظافره، وبعد الظفر بسكن لم يحلم به، ها هو الحبر الأعظم بنقلب تسعون درجة،وتنكر للجميع كما تبين رسالة الإستعطاف التي سننشرها.

الحبر الأعظم الذي يتجرأ على تبخيس كل الجهود المبذولة، وصار اليوم يتحرش حتى بأمن واستقرار بلد برمته، ويسعى جاهدا لتأجيج الأوضاع كلما سنحت له الفرصة ذلك.

 إن كل من يعرف الزفزافي عن قرب يعتبره نكرة وورقة محترقة، ولا يجادل هؤلاء في أنه تاجر النفاق، يجري وراء مصلحته الشخصية أينما وجدت.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك