الرئيسية | أخبار | مجرد رأي ..!!‎

مجرد رأي ..!!‎

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مجرد رأي ..!!‎

ا أحد ينكر الأوضاع الاجتماعية المتردية لما كان وبات عليه قطاع الصحة في بلادنا ...تردي الخدمات وضعف البنيات وقلة الإمكانيات ...قطاع تعاقب عليه كل الأطياف والانتماءات دون تحقيق الامنيات في صحة المواطنين والمواطنات ، وإن اختلفت نسبة بعض الانجازات من حيث توفير بعض الحاجيات والمتلازمات في عهد بعض الحكومات ...

قطاع يستنزف الملايير من الميزانيات والمخططات ويسع الملايين من المعوزين والمعوزات الذين إن وجدوا سريرا في تلك المستشفيات ،فقد حققوا أولى الخطوات في اتجاه العلاجات او المستعجلات ...فيما كثيرون من المنكوبين والمنكوبات لاحظ لهم سوى في بعض مايسمى تجاوزا مستوصفات إن توفر فيها الطبيب والممرضات ، غابت عنها الأدوية والأجهزة والامكانيات ...!!!

 

الكل بل الجل ساخط على مستوى الخدمات وهشاشة البنيات وسوء السياسات العامة في المراكز والمستشفيات ..لكن أليس من العيب أن نلقي دوما اللوم فقط على الدولة و المؤسسات وننتقد ونتأفف من الوضعيات ، ناسين أو متناسيين أن ثمة منتسبين إلى قطاع الصحة من الأطباء والممرضات ، مسؤولون قطعا عن ما نعيشه من أزمات صحية وكدمات ...فكثير من الدكاترة الأطباء ومساعديهم الأكفاء في الانتماء المتخرجين من كليات الطب ومعاهد الأطر الصحية ، يرفضون الاشتغال في المناطق النائية والأقاليم المنكوبة ...يفعلون المستحيل من أجل البقاء والتمركز في محاور الرباط والبيضاء طنجة مراكش وتطوان ، حيث يستطيع  من أكمل من ذوي الحظوة منهم الأهلية والتخصص في الطب والعلاج ، أن ينضم للعيادات والقطاع الخاص ، أو ينشئ بمعية الأقران عيادات متخصصة في الأسقام والأبدان تعفيه من طوابير القطاع العام ، وتنعش جيبه في القليل من الأعوام ...!

 

فيما يرسل من ليس له منهم فلان أو علان إلى تنغير أو بين الويدان ، كتامة أوويبلان على سبيل المكان ليعمل سنة أو سنتين فيطلب التنقيل قدر الإمكان  ...

 

فلكم أن تسألوا المعلم والطبيب الممرض والمريض عن رغبته في التواجد في المكان القريب ، وعن معاناة المواطن الفقير في قيافي هذا الوطن الأمين ، الذي ألف الحرمان والتهميش ...!!!

 

متلازمة لايمكن حلها إلا بتمكين الجهات والأقاليم من جهوية حقيقية تتجاوز الخطب والمصطلحات إلى تنزيل البرامج واستقلال الموارد البشرية والمادية الكفيلة بتحقيق عدالة مجالية واقعية لن تتأتى إلا بالتوزيع العادل للثروات بين المواطنين والمواطنات والمركز والجهات ، عسى أن تصلح العقليات ونتجاوز العاهات والسلبيات الى وطن تتساوى فيه الحقوق والكرامات بين الأفراد والجماعات ...

 

وكل عام ووطننا ومواطنونا بألف صحة وسلمات من الويلات والآهات.

 

بقلم محمد الشيبا

فاعل جمعوي وسياسي

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك