الرئيسية | أخبار | اختتام فعاليات تدريب الدورة العامة الدرجة الاولى ( التكوين التحضيري)

اختتام فعاليات تدريب الدورة العامة الدرجة الاولى ( التكوين التحضيري)

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
اختتام فعاليات تدريب الدورة العامة الدرجة الاولى ( التكوين التحضيري)

اسدل الستار أمس السبت 13 أبريل 2019 على فعاليات تدريب الدورة العامة الدرجة الاولى ( التكوين التحضيري) (تكوين الاطر التربوية للمخيمات ) والذي احتضنه فضاء التخييم بأجدير على سبعة أيام من 7 إلى 13 أبريل 2019 حيث توافد العديد من ممثلي فروع المنظمة المغربية للكشاف المتوسطي ( الجهوية منها والإقليمية وكذا المحلية) على امتداد التراب الوطني(الحسيمة ترجيست فاس تاونات بولمان مراكش بني ملال كلميم سمارة لعيون الداخلة تطوان، بشراكة مع وزارة الشباب والرياضة ، لأول مرة في إطار تنفيذ البرنامج السنوي للمنظمة المغربي للكشاف المتوسطي القيادة العامة.
اللقاء الذي احتضنه فضاء التخييم بأجدير كان مناسبة لفتح نقاش بين المشاركين في اللقاء الذي ضم خيرة مؤطري المنظمة عبر انشطة وورشات ودورات تكوينية في مجلات ذات العلاقة بالشباب والطفولة، التي اصبحت تشكل لدى وزارة الشباب والرياضة طاقة يجب استثمارها، عبر مخيمات ولقاءات تربوية رياضية تهدف بالدرجة الأولى إلى غرس روح المواطنة لدى الشباب.


هذا وقد كان اللقاء مناسبة لشرح أهداف الكشفية ومبادئها المتعارف عليها دوليا، عبر محطات تطرقت إلى ظهور الكشفية ومؤسسها والمراحل التي قطعتها عبر التاريخ ، وكذا التعريف بانواع الكشفية والفآت العمرية التي بإمكانها الاستفادة من المخيمات وكذا القانون المنظم للمؤطرين.


اللقاء الذي احتضنه فضاء التخييم بأجدير، كان كذلك مناسبة لطرح الإكراهات التي تواجه المنظمة التي تحاول رغم الصعاب تبني استراتيجية الاعتماد على النفس، وعلى ما تجود به قريحة الغيورين على شباب المنطقة خصوصا وعلى الشباب المغربي عموما، عبر خلق وتنويع أساليب تساهم على الأقل في التخفيف من حالة الإحباط التي تعيشها  هذه الفئة في ظل المتغيرات التي يساهم بشكل خطير في رزع ثقافة اليأس لدى الشباب.


وبالمناسبة، فإن رئيسة المنظمة المغربية للكشاف المتوسطي تتقدم بالشكر الجزيل إلى كل من ساهم في إنجاح هذا اللقاء الوطني الهام، وعلى رأسهم خالد البشريوي الذي خصص باخرته لنقل المشاركين عبر جولة استكشافية بالمجان ، تركت أثرا عميقا لدى هؤلاء، كما تشكر أولئك الذين اخلفوا الوعد ( رئيس بلدية أجدير ورئيس المجلس الإقليمي) الذي قطعوه مع الرئيسة في آخر لحظة، حيث أغلقوا هواتفهم، وهو ما يؤكد غيرة هؤلاء على المنطقة وشبابها.

لجنة الإعلام والتواصل

 

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك