الرئيسية | أخبار | حقوقيون يحذرون من اختفاء الغابات بجهة طنجة تطوان الحسيمة

حقوقيون يحذرون من اختفاء الغابات بجهة طنجة تطوان الحسيمة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
حقوقيون يحذرون من اختفاء الغابات بجهة طنجة تطوان الحسيمة

حذرت رابطة الدفاع عن حقوق المستهلك بطنجة، من صمت المسؤولين بجهة الشمال تجاه كل ما تتعرض له الغابة من تدمير، وذلك من أجل تَملّك عقاراتها من طرف الخواص وتحويلها إلى أراضٍ مُخصّصة للزراعة أو السكن

وأضافت أن عملية تدمير الغابة أتت على 50% من الغطاء الغابوي على صعيد مختلف مناطق الجهة بعد القيام بتجريف غطائه بالكامل واكتساح واجهات الجبال والمرتفعات من الأسفل إلى الأعلى من أجل تجريب زراعات هجينة وغير مراقبة، دون مراعاة للتأثيرات السلبية التي ستؤدي إلى الإخلال بالتوازن البيئي، وتدمير كل أنواع السلالات النباتيّة والحيوانيّة التي تميز هذه المناطق

ووصفت هذه الممارسات تجاه الغابة بـ »العدوانيّة »، التي تعتمد على اجتثاث الأشجار وإفراغ الغابات من الداخل بشكل يومي في واضحة النهار، وتساءلت رابطة الدفاع عن حقوق المستهلك عن دور مصالح المياه والغابات والمصالح البيئيّة التي تقف موقف المتفرّج حسب تعبيرها

وأشارت إلى أنه يمكن زيارة هذه المناطق للوقوف على حجم الاعتداءات التي تتسع يوما بعد يوم، ومعرفة الحقيقة التي لا تنقلها تقارير المصالح المعنية، حيث تتكتم على الوضعيّة، ويتضح عند زيارة المناطق الغابويّة في مختلف أقاليم الشمال دون استثناء أن ما يقال في الخطاب الرسمي عن تثمين البيئة وعن القطاع الغابوي بعيد كل البعد عن الواقع المرّ الأليم

وطالبت الرابطة بإرسال لجنة مركزية للتحقيق بشأن الاعتداءات التي تطال الملك الغابوي، خصوصًا بخميس أنجرة، على أن تكون الأولوية هي تجريم كل الممارسات المتعلّقة بالاعتداء على الغابة وعلى الأشجار أينما وجدت، ثمّ التحديد النهائي للملك الغابوي وتحصينه من كل الاختراقات

ولن يتم ذلك إلا بمنع تمليك الملك الغابوي بأي شكل من الأشكال. وذلك بإبطال وثائق التمليك المعتمدة في تملك تلك الأراضي، مما يستوجب منع الجهات المخولة بتوثيق الأملاك (عدول، موثقون) من حق كتابة العقود حينما تتعلق بتملك الغابة

الجدير بالذكر أن عددًا من المناطق بالجهة تشهد اختفاءً لهكتارات من الأراضي الغابوية تتحول إلى جرداء قاحلة بسبب تقطيع الأشجار والقضاء على ما تبقى من الغطاء الغابوي، ويعد ما يحدث في خميس أنجرة جزءًا لا يتجزأ ممّا يحدث في الجهة من استنزاف للمناطق الغابوية التي تُعدُّ المتنفس الوحيد لسكان الشمال

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك