الرئيسية | أخبار | بلاغ المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان

بلاغ المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بلاغ المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان

عقد المكتب المركزي، للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، اجتماعه الدوري العادي، يوم السبت 10 نونبر 2018، بالمقر المركزي بالرباط، مستحضرا مجموعة من الأيام الدولية والوطنية لشهري أكتوبر ونونبر؛ ومن بينها: اليوم الدولي للقضاء على الفقر (17 أكتوبر) الذي تم تخليده والفقر ببلادنا بنوعيه، النقدي ومتعدد الأبعاد، يمس حوالي 4 ملايين من المواطنات والمواطنين بنسبة 11,7٪ من مجموع السكان؛ واليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين (02 نونبر) الذي حل والسجون والمحاكم المغربية تعرف عددا يتجاوز العشرين من المحاكمات والاعتقالات للصحفيين، إضافة إلى التضييق على عملهم وإرغام العديد من المواقع الإخبارية على الإغلاق بعد إصدار قانون يزيد من تكبيل الحق في المعلومة وفي حرية الرأي؛ واليوم العالمي للطفل (20 نونبر) الذي نستقبله وعدد الأطفال المغاربة في وضعية تشرد أو خارج أسوار المدارس في تزايد وعدد جرائم الاغتصاب والاستغلال الجنسي تتعاظم في ظل تأخّر تفعيل الآلية الوطنية لحماية الأطفال وتوفير ميزانيات كافية لذلك وقانون خاص بالطفل متلائم ومنسجم مع المعايير الدولية لحقوق الطفل كفيل بجعل حد لإفلات منتهكي حقوق الطفل من العقاب؛ والذكرى الثانية لمقتل محسن فكري بالحسيمة (28 أكتوبر) دون أن يتم الكشف عن المسؤولين الحقيقيين عن مقتله ليساءلوا وينالوا العقاب الذي يستحقون، ودون الاستجابة للمطالب الاجتماعية والاقتصادية والثقافية للحركة الاحتجاجية لسكان المنطقة التي اندلعت إثر ذلك، وواجهتها الدولة بالقمع والتخوين والاعتقالات التعسفية والمحاكمات الجائرة والظالمة؛  واليوم الوطني للمختطف (29 أكتوبر)، فيما ظروف اختفاء وتصفية العشرات من المختطفين ومجهولي المصير ببلادنا لم يتم الكشف عنها وعن المسؤولين عنها.  وهي مناسبة تجدد فيها الجمعية التذكير بمطالب الحركة الحقوقية والديمقراطية المتمثلة في الحقيقة الكاملة والشاملة في الجرائم السياسية وملف الاختفاء القسري، وعدم إفلات المسؤولين عنها أشخاصا ومؤسسات من المساءلة والعقاب، واعتذار الدولة للشعب المغربي، وجبر الضرر الفردي والجماعي، واتخاذ جميع التدابير والضمانات التشريعية والمؤسساتية والقانونية من أجل عدم التكرار، بما في ذلك التدابير الآنية المرتبطة بإقرار الدستور الديمقراطي وبتصفية الأجواء وإطلاق سراح معتقلي الحركات الاحتجاجية والاجتماعية بالريف وجرادة وزاكورة واوطاط الحاج وإفني وبوعرفة وغيرها من المناطق، وكافة المعتقلين السياسيين ببلادنا وإسقاط التهم والمتابعات في حقهم، والاستجابة للمطالب والحقوق الأساسية العادلة والمشروعة للمواطنات والمواطنين.

وبعد تداوله في القضايا التي تشغل الساحة الحقوقية دوليا وإقليميا وعلى المستوى الوطني، وتدارسه لما يعرفه الوضع الحقوقي من تهديدات وتراجعات، تحت غطاء من الحصار والتضييق على المدافعات والمدافعين عن حقوق الإنسان، ومناقشة النقط الواردة في جدول أعماله، قرر المكتب المركزي إصدار بيانات خاصة ببعض القضايا، وإبلاغ الرأي العام الانشغالات والاهتمامات التالية:

1.     على المستوى الإقليمي والدولي وحقوق الشعوب:

Ÿ        استنكاره للانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي يرتكبها النظام السعودي الاستبدادي أمام أنظار العالم وبدعم من الإمبريالية العالمية الأمريكية والأوروبية مقابل الاستفادة من ثروات المنطقة، من خلال العقوبات والممارسات القروسطية، والاعتقالات والتعذيب وسجن العديد من المدافعات والمدافعين عن حقوق الإنسان والمعارضة السلمية والصحفيين، والإعدامات خارج إطار القضاء، آخرها الطريقة البشعة والهمجية التي تمت بها تصفية الصحفي جمال خاشقجي بالسفارة السعودية بتركيا وإخفاء جثته؛

Ÿ        إدانته الشديدة لجرائم الحرب المستمرة التي يرتكبها التحالف الرجعي الإمبريالي بقيادة النظام السعودي، بدعم سياسي وعسكري ولوجستيكي واستخباراتي أمريكي ضد الشعب اليمني، حيث بلغ عدد الأطفال المهدّدين بالمجاعة حوالي 5 ملايين طفل يمني، حسب تقرير العديد من المنظمات الدولية؛

Ÿ        إدانته لجرائم التقتيل المتواصلة التي يرتكبها الاحتلال الصهيوني العنصري ضد الشعب الفلسطيني، في انتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، من خلال قمع مسيرات العودة بقطاع غزة التي انطلقت منذ مارس 2018، وأدت إلى سقوط الآلاف من الضحايا بين قتيل وجريح، ومواصلة الاعتقالات التعسفية ومصادرة أراضي الفلاحين وإتلاف مزروعاتهم في ظل صمت المنتظم الدولي، وعلى إيقاع الهرولة نحو التطبيع مع الكيان الصهيوني من طرف مختلف الأنظمة الرجعية الخائنة، خصوصا الخليجية، مجددا مطلبه بوقف كل أشكال التطبيع مع هذا الكيان وتجريمه تشريعا وممارسة؛

Ÿ        تهنئته للشعب التونسيى وللحركة الحقوقية والديمقراطية التونسية والمغاربية، على إقرار قانون يتعلق بالقضاء على جميع أنواع التمييز العنصري، مؤكدا على ضرورة إقرار قانون مماثل تماشيا مع التزامات المغرب الدولية في هذا الشأن وفي ظل تنامي ممارسات التمييز العنصري بالمغرب.

 

2.     على المستوى الوطني:

§     الحقوق المدنية والسياسية:

Ÿ        أخذه علما بتقرير منظمة «فريدم هاوس» حول حرية الإنترنت، الذي سجل فيه احتلال المغرب المرتبة 45 من أصل 100 دولة في مؤشر حرية الإنترنت لسنة 2018، متراجعا بذلك في التصنيف بعدما كان في الرتبة 42 دوليا سنة 2013، بسبب حملات القمع والاعتقال والسجن التي طالت الصحفيين والنشطاء على الإنترنت، الذين قاموا بتغطية الاحتجاجات  الاجتماعية خصوصا في الريف؛ حيث وقف التقرير على الأحكام بالسجن ضد الصحفيين عبد الكبير الحر مؤسس صفحة "رصد المغربية"، وحميد المهداوي رئيس تحرير موقع “بديل”، بالإضافة إلى أحكام أخرى بالسجن في حق صحفيين آخرين ومتابعات قضائية أخرى...؛

Ÿ        اطّلاعه بانشغال كبير على ما نشره موقع "لجنة حماية الصحفيين" من أن المركز الكندي للبحث Citizen Lab اكتشف استخدام برنامج PEGASUS المخصص للتجسس على الهواتف النقالة من طرف 45 دولة من بينها المغرب، تم استعماله للتجسس على عدد من الصحفيين والفاعلين في مجال المجتمع المدني؛

Ÿ        قلقه المتزايد من الأوضاع في السجون المغربية، بفعل تزايد الاكتظاظ واللجوء إلى الاعتقال الاحتياطي في ظل هيمنة المقاربة الأمنية، حيث وصلت نسبة المعتقلين الاحتياطيين 41,5% من مجموع السجناء بالمغرب الذي يبلغ 82989 سجينا، وكذا استمرار الوفيات في صفوف السجناء التي بلغ عددها 140 حالة إلى غاية 30 شتنبر 2018، حسب تقرير المندوبية العامة لإدارة السجون؛

Ÿ        استغرابه من التأجيلات المتكررة للمحكمة الابتدائية بالرباط للنظر في ملف الناشط الحقوقي والأكاديمي المعطي منجب ورفاقه الستة، مجددا مطالبته بإسقاط الدعوى والمتابعة في حقهم؛

Ÿ        متابعته تأجيل الجلسة التاسعة لمحاكمة الرفيق محمد نايت اورجدال، رئيس فرع الجمعية بالجديدة، من طرف المحكمة الابتدائية بالجديدة، بناء على شكاية كيدية، إلى يوم 05 دجنبر 2018؛

Ÿ        إدانته للأحكام السجنية الظالمة الصادرة، في حق العديد من النشطاء المعتقلين على خلفية الحراكات الشعبية السلمية بجرادة والحسيمة والناظور وبركان وزاكورة وغيرها من المدن، المطالبة بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية، من طرف مختلف المحاكم المغربية، والأحكام الجائرة الصادرة في حق مسؤولي فرع الجمعية والحزب الاشتراكي الموحد والنهج الديمقراطي باوطاط الحاج المتابعين على خلفية حراك أوطاط الحاج، حيث قرر المكتب المركزي إصدار بيان خاص في الموضوع؛

Ÿ        تتبعه لأطوار محاكمة الصحفي توفيق بوعشرين وما رافقها من انتهاك لحرمة الأفراد واعتداء على خصوصياتهم؛ انتهاء بالحكم القاسي ب 12 سنة سجنا نافذا بعد سلسلة ماراطونية من الجلسات، غابت عنها معايير المحاكمة العادلة، حسب شهادات العديد من القانونيين والحقوقيين والمثقفين.

§     الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية:

Ÿ        تنديده بالطريقة التي تم بها تمرير المرسوم القاضي بالإبقاء على التوقيت الصيفي، مع ما صاحبه من إجراءات ارتجالية من طرف وزارة التربية الوطنية والإدارات العمومية، دون استشارة منظمات المجتمع المدني والنقابات المهنية ولا البرلمان، ودون دراسة آثارها على حقوق الإنسان وعلى صحة الأطفال، مما أثار تظاهرات عارمة للتلاميذ والتلميذات، شملت مجموع الجهات، جوبهت في بعض الحالات بالقمع، ويطالب المكتب المركزي بضرورة التراجع عن ذات القرار ووقف المتابعات والمضايقات ضد التلميذات والتلاميذ؛

Ÿ        اطّلاعه، وبقلق بالغ، على الأرقام التي حملتها العديد من التقارير الوطنية والدولية، من بينها تقرير الأمم المتحدة المتعلق بالتنمية حيث يحتل المغرب الرتبة 126 في سلم التنمية البشرية عن سنة 2018، إلى جانب دول إفريقية فقيرة مثل زيمبابوي والغابون، ومالي والصومال، ووراء كل من ليبيا (108) والعراق (120) والجزائر (85). وسجل التقرير أن 5 ملايين من المغاربة يعيشون بأقل من 2 دولار في اليوم، بينهم أكثر من مليون يعيشون بأقل من دولار  في اليوم؛ وكذا تقرير منظمة أوكسفام الدولية حول الالتزام بتقليص الفوارق تماشيا مع الهف 10 من أهداف التنمية المستدامة، حيث يحتل المغرب الرتبة 98 في سلم مؤشر الالتزام بالحد من الفوارق من ضمن 157 بلدا، في حين يحتل الرتبة 112 فيما يخص الإنفاق على الصحة والتعليم والحماية الاجتماعية، والرتبة 78 بالنسبة للسياسات الضريبية، والرتبة 101 - حسب ترتيب معهد البحث الإلكتروني "ERI" - في مجال حقوق العمال والحد الأدنى للأجور. ويؤكد التقرير على أن تحقيق الهدف 1 من أهداف التنمية المستدامة (القضاء على الفقر) لا يمكن تحقيقه إلا بتقليص الفوارق ومحاربة التمييز. فيما كشف البحث الوطني حول الظرفية لدى الأسر للمندوبية السامية للتخطيط، أن ثلث الأسر المغربية خلال الربع الثالث من سنة 2018، اضطرت للاستدانة من أجل الاستجابة للنفقات الجارية، وأن 17,7% فقط من الأسر صرحت بقدرتها على الادّخار خلال 12 شهرا المقبلة؛

Ÿ        قلقه البالغ من ارتفاع المديونية، حيث أكد المجلس الأعلى للحسابات، أثناء تقديم التقرير السنوي لسنة 2017-2016 أمام البرلمان، أن الحجم الإجمالي لمديونية القطاع العام ارتفع من 918.2 مليار درهم سنة 2016 إلى 970 مليار درهم مع متم 2017، أي بزيادة 51.8 مليار درهم في ظرف سنة واحدة، بينما انتقلت حصته من الناتج الداخلي الخام إلى 91.2 في المائة؛ وأن تفاقم مديونية الخزينة، من خلال تزايد العجز والتوجه نحو الاقتراض، يؤشر على صعوبة بلوغ  الهدف الذي رسمته الحكومة، لتقليص نسبة المديونية إلى 60 في المائة من الناتج الداخلي الخام في أفق 2021؛

Ÿ        اطّلاعه بانشغال عميق على مشروع قانون المالية لسنة 2019 الذي يصاغ وفق إملاءات صندوق النقد الدولي، القاضية بتقليص العجز واللجوء إلى الاقتراض والخوصصة، وتقديم هدايا جبائية لأصحاب الثروات والشركات، وتقليص عدد المناصب المالية؛ والمؤدية إلى ضرب الحقوق الاقتصادية والاجتماعية كالتعليم، والصحة، والشغل والسكن اللائق لفئة واسعة من المغاربة وتدهور مستواها المعيشي وتكريس الهشاشة وعدم الاستقرار؛

Ÿ        قلقه المتزايد من الظروف الكارثية التي يوجد عليها قطاع الصحة بالمغرب حيث قدم 130 طبيبا استقالتهم الجماعية بالقطاع العام بجهة الدار البيضاء – سطات و50 بالجهة الشرقية، بسبب سوء ظروف العمل وقلة الإمكانيات بالمستشفيات العمومية؛ في الوقت الذي تم فيه تسجيل إصابة 1065 حالة بداء الليشمانيا بإقليم زاكورة، وذلك ما بين متم شهر يوليوز إلى 12 من شهر أكتوبر، شملت على الخصوص بني زولي "158 حالة"، وتنزولين "202 حالة"، وبوزروال "179 حالة"، وترناكة "20 حالة"، والروحة "85 حالة"، وتامكروت "20 حالة"، وبلدية زاكورة "37 حالة"؛

Ÿ        تنبيهه المستمر إلى الظروف القاسية والوسائل المهينة، التي يجري خلالها وبواسطتها نقل العاملات الزراعيات من طرف المشغّلين، حيث أسفرت حادثة انقلاب حافلة كانت تقل عاملات زراعيات على الطريق الوطنية رقم 8، الرابطة بين بني ملال وقصبة تادلة، يوم 25 أكتوبر، عن حدوث إصابة 54 عاملة يعملن في ضيعة “تازروالت” بجروح متفاوتة الخطورة؛

Ÿ        تنبيهه إلى التأخيرات المتتالية والمبالغة للقطارات بين الدار البيضاء والقنيطرة، في ظل تجاهل ولامبالاة المكتب الوطني للسكك الحديدية، مما أدى إلى لجوء العديد من المواطنين مستعملي القطارات إلى الاحتجاجات للتعبير عن سخطهم أمام محطات القطارات، قوبلت بتدخل أفراد قوات الأمن والقوات المساعدة على مستوى محطة مدينة تمارة.

§     حقوق المهاجرين وطالبي اللجوء:

Ÿ        استنكاره لحالات إطلاق الرصاص على قوارب الهجرة غير النظامية، من طرف البحرية المغربية بالقرب من مدينة الفنيدق، مما أدى إلى مقتل الطالبة حياة بلقاسم بالرصاص وإصابة شابين آخرين يوم 25 شتنبر، وإصابة قاصر ليلة 9 أكتوبر 2018 بالقرب من مدينة العرائش، في سياق ما ينفذه المغرب من سياسة مملاة عليه لمحاربة "الهجرة غير النظامية" نحو أوروبا، في انتهاك صارخ للقوانين الدولية التي تؤكد على مبدء التناسب، مطالبا بفتح تحقيق نزيه ومستقل في ملابسات إطلاق النار هذه؛

Ÿ        حزنه وقلقه بسبب المعطيات المتعلقة بارتفاع عدد الضحايا من المهاجرين غرقا في محاولة العبور إلى أوروبا، حيث أعلنت السلطات الإسبانية يوم 6 نونبر عن تسجيل 18غريقا (من بينهم مغربي) وإنقاذ 100 آخرين من ضحايا قوارب الموت، المنطلقة من السواحل المغربية صوب إسبانيا. ووفق إحصائيات المنظمة الدولية للهجرة، فقد وصل 47 ألف مهاجر بحرا إلى إسبانيا منذ بداية العام، كما توفي أو اختفى 564 مهاجرا آخر أثناء رحلات العبور بواسطة قوارب مكتظة أو غير صالحة للإبحار؛

Ÿ        انشغاله بالأرقام التي كشفت عنها المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة، حيث يحل المغاربة في الرتبة الثالثة ضمن الجنسيات التي عبرت إلى الأراضي الأوروبية، منذ بداية العام الجاري إلى غاية 30 شتنبر المنصرم، إذ وصل ما مجموعه 8450 مغربيا إلى أوروبا عن طريق الهجرة غير النظامية، خلال العام 2018، عبر غرب البحر الأبيض المتوسط، وتحديدا عبر السواحل الإسبانية، فيما 10 في المائة المتبقية اجتازت عبر الأراضي الإيطالية؛

Ÿ        تجديد رفضه للتعاون بين المغرب والاتحاد الأوربي في مجال محاربة الهجرة غير النظامية، ولتصريح وزير الداخلية بتجريم وطرد المهاجرين في انتهاك صارخ للقانون الدولي؛ مؤكدا عدم جدوى المقاربة الأمنية والقمعية التي لن تؤدي إلا إلى مزيد من المآسي، حيث أعلنت السلطات الإسبانية يوم 22 أكتوبر عن طرد 55 مهاجرا منحدرين من دول إفريقيا جنوب الصحراء، من بين 208 اجتازوا الأسوار الشائكة التي تحيط بمدينة مليلية المحتلة، يوم 21 أكتوبر، فيما أعلنت السلطات المغربية عن نيتها طردهم إلى بلدانهم الأصلية، في حين توفي أحد المهاجرين في ظروف غامضة، وأصيب العشرات بسبب الأسلاك القاطعة.

§     حقوق المرأة: 

Ÿ        تذمره من جرائم التحرش والاغتصاب والاعتداء الجنسي والجسدي المتواترة ضد النساء، حيث تم نشر شريط فيديو يوثق لعملية اغتصاب مواطنة شابة بالبيضاء؛ ووصلت الاعتداءات حد قتل الطالبة أميمة بمكناس، يوم 29 شتنبر، من طرف طالب يدرس معها في نفس الكلية سبق أن طلبها للزواج وتعرضت من طرفه للتحرش مرات متعددة، مؤكدا على ضرورة تحمّل الدولة لمسؤولياتها في مكافحة الإفلات من العقاب في مثل هذه الجرائم الخطيرة.

§     حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة: 

Ÿ        رفضه لتجاهل مطالب نضالات المعطلين المكفوفين من أجل حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية، وعلى رأسها الحق في الشغل، مما أدى إلى وفاة الشاب صابر الحلوي الحامل للإجازة في علم الاجتماع، يوم 07 أكتوبر، بعد سقوطه من على مبنى سطح مقر وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية بالرباط، حيث كان عدد من المكفوفين المعطلين يخوضون اعتصاما مفتوحاً منذ فاتح أكتوبر.

§     حقوق الطفل: 

Ÿ        قلقه من تواتر حالات الاغتصاب التي يذهب ضحيتها الأطفال، حيث أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بفاس، يوم 10 أكتوبر، حكما بالسجن لمدة 10 سنوات ضد ستيني تم توقيفه، على خلفية استدراجه طفلا يتابع دراسته في السنة الرابعة ابتدائي، إلى حمام شعبي بمنطقة بنسودة، قبل محاصرته داخله من طرف زبنائه ومستخدميه، بعد أن استنجد بهم القاصر.

3.     بخصوص القضايا الداخلية للجمعية والأنشطة المبرمجة:

Ÿ        توقفه عند الوضعية التنظيمية للفروع المحلية والجهوية، وكذلك سير أشغال اللجان المركزية وفرق العمل، واطّلاعه على مختلف البرامج والأنشطة المبرمجة؛

Ÿ        تسجيله لنجاح الندوة الصحفية لعرض التقرير السنوي عن أوضاع حقوق الإنسان بالمغرب خلال سنة 2017، وقوة التأثير الذي خلفه لدى الرأي العام الوطني والدولي، بفضل دقته ومصداقية أرقامه ومعطياته؛

Ÿ        تثمينه لعمل اللجنة التحضيرية للمؤتمر الثاني عشر للجمعية، الذي سينعقد نهاية شهر أبريل 2019، ولجوّ الجدية والنقاش الرفاقي المسؤول والديمقراطي الذي يسود اجتماعاتها ونقاشاتها.

المكتب المركزي

الرباط في 10 نونبر 2018


الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك