الرئيسية | أخبار | النقابة الوطنية للجماعات الترابية والتدبير المفوض بالحسيمة

النقابة الوطنية للجماعات الترابية والتدبير المفوض بالحسيمة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
النقابة الوطنية للجماعات الترابية والتدبير المفوض بالحسيمة

 تنفيذا لخلاصات المكتب النقابي للنقابة الوطنية للجماعات الترابية والتدبير المفوض بالحسيمة المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، المنعقد يوم الخميس 4 أكتوبر 2018 . انعقد عشية يوم الخميس 25 أكتوبر 2018 بمقر جماعة الحسيمة لقاء تواصليا مع موظفات وموظفي جماعة الحسيمة، بحضور ممثلي المكتب الوطني للنقابة الوطنية للجماعات الترابية والتدبير المفوض، وممثلي الاتحاد المحلي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل

افتتح اللقاء كاتب النقابة الوطنية للجماعات الترابية والتدبير المفوض بالحسيمة بكلمة ترحيبية بالحاضرات والحاضرين الذين أبو إلا المشاركة والحضور لإنجاح هذه المحطة النضالية الهامة، مرحبا بأعضاء المكتب الوطني  وأعضاء الاتحاد المحلي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل. مستعرضا لأهم التحركات التي قام بها المكتب النقابي منذ تجديد المكتب المسير، رغم المضايقات والاستفزازات التي تهدف إلى إخراس الأصوات الحية المناضلة. التي تطال المناضلين والمناضلات.

وباسم الاتحاد المحلي للكونفدرالية الديمقراطية  للشغل  بالحسيمة، نوه السيد احمد العزوزي بالمجهودات التي يبذلها مناضلات ومناضلي النقابة الوطنية للجماعات الترابية بالحسيمة رغم كل المعيقات التي تحد من العمل النقابي والتضييق على الحريات مؤكدا دعم الاتحاد المحلي لنضالات الشغيلة الجماعية التي كانت قلعة للنضال والصمود في جماعة الحسيمة. كما رحب بدوره بممثلي المكتب الوطني الذين تحملوا مشاق السفر لدعم إخوانهم وأخواتهم  في أشكالهم النضالية

وباسم المكتب الوطني للنقابة الوطنية للجماعات الترابية والتدبير المفوض حييا  السيد عزوز خونا المناضلات والمناضلين على مجهوداتهم و انخراطهم  في نضالات الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، إحياء للتاريخ المشرف للكونفدرالية بجماعة الحسيمة. والتي أنجبت مناضلين ومناضلات لهم مكانتهم ومواقفهم المشرفة. وقد تطرق  في مداخلته لأهم المحطات النضالية على المستوى الوطني ، مستعرضا لنتائج الحوار الاجتماعي الهزيل التي لا تسير في اتجاه تحقيق انتظارات الطبقة العاملة ، والتي أريد لها الإجهاز عن مطالب الشغيلة وعموم الأجراء. وبالتالي تنامي الاحتقان وفشل النموذج التنموي. مما يستوجب التشبث بالمطالب العادلة والمشروعة والنضال لأجل تحقيق الكرامة والعدالة الاجتماعية والتأكيد على الحريات والعمل النقابي مؤكدا دعم المكتب الوطني لنضالات الشغيلة الجماعية بالحسيمة

وبدوره تحدث السيد محمد كروم عن نضالات الشغيلة الجماعية وتشبثها بمطالبها العادلة والمشروعة التي لن تتحقق إلا بالانخراط الفعلي والنضال الجاد والمسؤول مبديا تضامنه الكامل ودعمه من أجل تحقيق الملف المطلبي للشغيلة الجماعية بجماعة الحسيمة.

وبعد ذلك تطرق الحضور لمناقشة عدد من النقاط التنظيمية والنضالية، وتراجع المكاسب على المستويين الوطني والمحلي ، في ظل غياب حوار جاد ومسؤول . كتسوية الوضعية الإدارية والمالية لحاملي الشواهد، و التعويضات ، وملف التقاعد.  وإقبار ملف سكن الشغيلة الجماعية للحسيمة ، والحد من الحريات والتضييق على المناضلين والمناضلات . في ضرب صارخ لالتزامات الدولة المغربية لضمان الحريات والعمل النقابي.

ليختتم اللقاء بالعمل على تنظيم لقاءات مستقبلية وأشكال نضالية تصعيدية  بإشراك كل المعنيين والمهتمين والانفتاح على كل الإطارات والهيئات المناضلة من أجل تحقيق الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية.

     عن المكتب النقابي

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك