الرئيسية | أخبار | جماعة تمساوت وفوضى حفر الآبار

جماعة تمساوت وفوضى حفر الآبار

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
جماعة تمساوت وفوضى حفر الآبار

عرفت جماعة تمساون مجموعة من التجاوزات الخطيرة بطلها خليفة القائد الذي تربع على عرش الجماعة لأربع سنوات،وتمثل في منع بعض المواطنين من حفر آبار الشرب في الدواوير التي تعاني شح مياه الشرب، مقابل ذالك يسمح لمواطنين ميسورين بحفر مجموعة من آبار السقي العميقة بواسطة آلة الصوندة في كل من دوار تلمكسة،الزاوية، إماتن مقابل مبلغ 5000 درهم للخليفة عن كل بئر صوندة.
وفي هذا الإطار قام الخليفة باعتقال فلاح فقير لم يستطع الدفع له وتم إدخاله عنوة إلى مرحاض الجماعة و ارغم على قضاء ليلة كاملة داخل المرحاض. وقد تجاوزت عدد الآبار المحفورة بآلة الصوندة 100 بئر أو يزيد أظف إلى ذلك ما يتقاضاه عن رخص البناء و التي تتعدى 4000درهم. فتكدست لديه ثروة كبيرة أصبح معها لا يلبس إلا ما هو إطالي الصنع، ناهيك عن المشاريع في المدن الكبرى إظافة إلى سكنى فارهة في فاس، وقضائه نهاية كل أسبوع في أفخم وأشهر مطاعم و فنادق فاس.
فيما يخص مباراة لتوظيف ثلاث تقنيين كانت قد أعلنت عنها جماعة تمساوت السنة الماضية و قيل أنها ألغيت من طرف السلطة لما شابها من غموض. إتضخ أخيرا أنها لم تلغ ولكن خيوطها نسجت في الخفاء في إتفاق سري بين الرئيس الجديد والقديم و خليفة القائد والكاتب العام للجماعة، على توظيف كل من ابن الرئيس الجديد وآخر من طرف الرئيس القديم و الثالث لصالح الخليفة، ضارين بذلك مبدأ تكافؤ الفرص وحق أبناء الشعب الفقراء في التوظيف عرض الحائط.
فيما يخص الأنتخابات الجماعية فقد كان له دور كبير. في حزب الإستقلال على حساب الحركة الشعبية و الأصالة و المعاصرة وكان تدخله سافرا في تشكيل مكتب الجماعة وإرغام الأعضاء على التصويت لصالح الميزان فيما يخص الملك الغابوي فقد سمح لمجموعة من الميسورين بالزيادة في غابة جماعة تمساوت مقابل مبالغ مالية خيالية.
كل هذا يحدث في جماعة تمساوت تحت أعين السلطة المحلية هو حقيقة أكبر دليل على تواطؤ الجميع بما فيهم مسؤولو عمالة الحسيمة.

الباشا الكلاوي....الجديد

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك