الرئيسية | أخبار | المتورطون في ملف استاذة الدار البيضاء يتحسسون رؤوسهم

المتورطون في ملف استاذة الدار البيضاء يتحسسون رؤوسهم

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المتورطون في ملف استاذة الدار البيضاء يتحسسون رؤوسهم

ملف النصب والإحتيال الذي استاثر باهتمام الراي العام الوطني بعد نشر تسجيل لأحد الضحايا الذي يحمل الجنسيتين التونسية والسويسرية، ومعه خاله المدعو رجب شريحة ، يبدو أنه قد يعصف برؤوس الفساد الذين ما يزالون يشكلون العقبة الرئيسية أمام تحقيق العدالة، حيث دخل الكثير من المسؤولين رفيعي المستوى تحت تاثير الجنس والمال على خط الإلتفاف على العدالة بطرق غاية في المكر. خصوص المخلة بالحياء ومثلها من الأفلام الإباحية، التي يبدو أنها فعلت ما فعلته في مسؤولين فاسيدن حتى النخاع، ومن المنتظر أن يذكرهم الضحايا بالأسماء هذه المرة، وعلى الهواء مباشرة

فبعد نشر وقائع هذه القضية الغريبة التي لن يصدقها العقل البشري، بدأ الكثير من المتورطين في القضية يتحسسون رؤوسهم، خصوصا بعد الدعوات التي وجهت للضحايا، من اجل الاستماع إليهم من طرف العديد من مؤسسات الدولة، وهو ما قد يجر الويلات على المتورطين في القادم من الأيام، إذ يستعد بعض الضحايا إلى نشر فيديوهات استغاثة من أجل فتح تحقيق في هذه القضية التي هزت وجدان الراي العام، خصوصا وأن المعنية بالأمر تعتبر استاذة

السيد رجب شريحة الذي اكتوى بنار هذه المعلمة، التي سلبت منه كل ما يملك، ومعها طليقها المغربي ومحمد برك، عازمون على التصدي وفضح المتورطين في القضية، من محامين ورجال شرطة، فيما يستعد السيد محسن الطيب مراسلة سفارة دولة سويسرا من أجل الدخول على خط هذا الملف الشائك، وهو الذي زج به في السجن ظلما وعدوانا من أجل إرغامه على الزواج من الأستاذة، حتى يتسنى لها الاستيلاء على ثروته، بعد أن أوهمته بالزواج

مواقع إلكترونية وجرائد وطنية تناولت القضية، على انها جزء من الخيال، بالنظر إلى تصريح السيد محسن الطيب، الذي حملت منه الأستاذة لإرغامه على الزواج بها، في افق نهب ثروته، وهو ما لم يتحقق للمربية المبجلة، التي استباحت جسدها وحولته إلى سلعة رخيصة، لإثارة غريزة الرجال، خصوصا كبار السن، الذين ما أن يقضوا وترهم منها، حتى تلقي بهم في سلة المهملات، ولوائح " وفاكاش" التي يتوفر عليها الموقع تكشف عدد ضحايا

محمد "برك" ضحية الأستاذة، قرر أخيرا رفع التحدي، بعد حفظ شكاياته، وهو يتوفر على معطيات خطيرة، ومثله محسن الطيب الذي يتوفر على تسجيلات قد تورط إحدى المحاميات، التي تنكرت له بعد أن استولت منه على مبالغ مالية مهمة، ويستعد على إثر ذلك توجيه شكاية إلى السيد " رئيس النيابة العامة" و" نقيب المحامين بهيئة "المحمدية" بعد أن ضاق ذرعا من تصرفات تضرب البذلة السوداء عرض الحائط


الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك