الرئيسية | أخبار | قرار اعتقال مواطن من داخل المحكمة الإبتدائية يثير تساءلات عديدة

قرار اعتقال مواطن من داخل المحكمة الإبتدائية يثير تساءلات عديدة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
قرار اعتقال مواطن من داخل المحكمة الإبتدائية يثير تساءلات عديدة

وضع السيد مصطفى الصديقي ،تحت تدابير الحراسة النظرية زوال اليوم، لدى مفوضية الشرطة بالحسيمة، بأمر من أحد نواب وكيل الملك، بموجب قرار اتخذه في حق السيد الصديقي يقضي بإرجاع الطفل المسمى (الصديقي شمس الدين) إلى عائلة زوجته ( ف – ع) التي تقطن بالدريوش، والتي توجد خارج المغرب حيث تشتغل بحقول الفراولة بإسبانيا حسب إفادة عائلة الطفل الذي يبلغ السنة والنصف. حيث غادرت بداية شهر مارس.

كل هذا جعل عائلة المرحوم، الذي هو ابن الطفل شمس الدين تطالب بصلة رحم حفيدها، الذي لا تراه إلا نادرا وحسب شروط عائلة الزوجة، إلا أنه وفور حصوله على حفيده، تفاجأ بكون عائلة الزوجة ترفع ضده شكاية، تطالبه بإعادة الطفل إلى حضنها، وهو ما لم يستجب له والد وجد الطفل، باعتباره جده وابن فلذة كبده.

والغريب في الأمر هو القرار الذي اتخذ في حق الرجل الطاعن في السن والذي يعاني من مرض مزمن، بالإضافة إلى إجراء عملية جراحية حديثة، تستوجب تناول أدوية بانتظام، وهو ما لن يتوفر للرجل الذي وكما أكدت عائلته، يعاني من مضاعفات خطيرة في ساعات متأخرة من الليل.

وعليه فإن عائلة الرجل المعتقل، تتساءل عن الجدوى من إدخال والدها إلى السجن، وبهذه السرعة الفائقة، رغم كونه جد الطفل من أبيه، وكما وتحمل عائلة المعتقل مسؤولية ما قد يحدث لرب اسرتها للسيد نائب وكيل الملك.


الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك