الرئيسية | أخبار | وزارة التربية الوطنية تعد بفتح تحقيق في ملف التونسيين

وزارة التربية الوطنية تعد بفتح تحقيق في ملف التونسيين

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وزارة التربية الوطنية تعد بفتح تحقيق في ملف التونسيين

 توصل الموقع بنسخ من جواز سفر استاذة تشتغل بمدينة الدار البيضاء، التي يتهمها مجموعة من المواطنين الخليجيين بالنصب والاحتيال، فيما لا تزال تداعيات الملف تتوالى، بعد الشكايات التي أرفقها المشتكيان المحسن الطيب ورجب شريحة، والتي أودعاها مكاتب ضبط العديد من الوزارات، من بينها وزارة التربية الوطنية، التي وحسب مصادر مطلعة تستعد لفتح تحقيق في ممارسات الأستاذة وادعاءات المشتكين، خصوصا بعد الإطلاع على جواز سفرها وعدد الزيارات التي قامت بها للعديد من الدول عبر العالم، واثناء الموسم الدراسي، مما يطرح فرضية تواطؤ مفضوح من قبل مدراء المؤسسات التي اشتغلت فيها وما تزال، الذين يفترض فيهم مراسلة النيابات التابع لها المؤسسة التي تشتغل بها.

المحسن الطيب زود وزارة التربية الوطنية بكافة المعطيات التي تورط مدراء المؤسسات التعليمية،  التي اشتعلت وتشتغل ضمن نفوذها، المتهموم بالتستر على فضيحة من العيار الثقيل،حيث يتضح من جواز سفرها أنها تغادر المغرب لأكثر من 10 مرات في السنة، دون علم النيابة،اعتمادا على شواهد طبية مزورة، ومشكوك في مصداقيتها.تحصلت عليها هي الأخرى بطريقة مشبوهة، على أنها مصابة بمرض نفسي، وهو ما يطرح أسئلة حول تواجدها في القسم، وهل هي مجرد فعلا مريضة، أو مجرد ادعاءات ليس إلا، إذ كيف يمكن لها أن تلج القسم، وهي مصابة بمرض نفسي، كما تبين نسخ بعض الشهادات التي حصل عليها الموقع.

السيد المحسن وحسب نسخ جواز السفر والصور الفاضحة والفيديوهات المخلة بالحياء، حصل على ضمانات من مسؤولين رفيعي المستوى بوزارة التربية الوطنية، بعد أن أخذ الملف منحى آخر، هذه المرة، بضرورة فتح تحقيق عاجل، في ظروف وملابسات هذه الفضيحة المدوية،التي تضرب مصداقية التعليم ، عرض الحائط،لأنه لا يعقل ان تستمر هذه السيدة في ممارسات مشينة ، سوف تنعكس على جيل بأكمله، من فلذات أكباد الشعب المغربي.

السيد محسن ومعه خاله رجب شريحة، يطالبان وزارة التربية الوطنية بفتح تحقيق، ليس طمعا في مطالبهما المادية، بل حفاظا على سمعة التعليم اولا والبلد ثانيا، وعلى عقيدة الشعب المغربي التي تتنافى وممارسات هذه السيدة، التي وحسب مستخرجات وفاكاش حصلت على أموال باهظة من مواطنين خليجيين نظير ممارسات شاذة تخل بالآداب، وتطرح أهلية هذه السيدة، ومدى قدرتها على تدريس أبناء الشعب المغربي.




الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك