الرئيسية | أخبار | رسالة مفتوحة إلى رئيس الحكومة بخصوص قضية الحجاج المغاربة

رسالة مفتوحة إلى رئيس الحكومة بخصوص قضية الحجاج المغاربة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
رسالة مفتوحة إلى رئيس الحكومة بخصوص قضية الحجاج المغاربة

 إلى

 السيد المحترم: رئيس  الحكومة

      الموضوع :الحجاج المغاربة بين الحديث الشريف: ''الحج عرفة''، وحديث الشارع: ''فضيحة عرفة'' !

     المــــرفقات : ـــ أحيلكم على بعض الروابط، من بين عشرات الروابط الإلكترونية، التي  توثق لمعاناة الحجاج المغاربة؛

                         https://www.youtube.com/watch?v=eWRnZMe-BE4

                         https://www.youtube.com/watch?v=kK02hFunHKE

https://www.youtube.com/watch?v=-xteQSmerZ4  

https://www.youtube.com/watch?v=u4en_oGPGBw

https://www.youtube.com/watch?v=d87IUZbsb48

https://www.youtube.com/watch?v=r7neow4jiW4

               ــــ بيان المنتدى الوطني لحقوق الإنسان ، الصادر في الموضوع بتاريخ 23 غشت 2018، والمنشور بالعديد من المواقع

 والجرائد الإلكترونية؛

     سلام تام بوجود مولانا الإمام؛

     وبعد، فعلاقة بالموضوع المشار إليه أعلاه؛ ونحن نستقبل حجاجنا الميامين، ونستمع بأسى كبير لرواياتهم الحزينة، التي  تمتزج فيها الحسرة بالشعور بالحكرة، وبدموع تكعس الإحساس بالتحقير، وبالمس بسمعة المغرب على مستوى الكرة الأرضية بكاملها، حيث أن المواقع الإلكترونية، والعالم الأزرق وبعض القنوات التلفزية، قد بادرت إلى تناقل هذه المهزلة المخجلة، في حق كل المغاربة.. خاصة وأن هذه الشعيرة الدينية، تعرف توافد المسلمين لأدائها من كل بقاع العالم، ومن مختلف الجنسيات والأعراق، مصداقا لقوله عز وجل: ( وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ (27) لِّيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ۖ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ (28ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ (29ذَٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ ۗ )

وحيث أن هذه المهزلة التي تفضحها ـــ في تناسل غير مسبوق ـــ الروابط أعلاه وغيرها، لا يمكن السكوت عنها، أو تجاهلها، لما تشكله من استهتار  بالمسؤوليات، ومساس  بالجنسية المغربية، وتحقير للمواطن المغربي، وضرب لحقه في ممارسة شعائره الدينة، والأهم من كل هذا وذاك، عدم الامتثال لتعليمات أمير المؤمنين، التي أكد من خلالها جلالته، على ضرورة العناية الكاملة بشؤون الحجاج المغاربة، وخدمتهم على أحسن وجه، حتى يؤدوا مناسكهم في أحسن الظروف؛ يشرفنا ـــ سيادة رئيس الحكومة المحترم ـــ داخل المنتدى الوطني لحقوق الإنسان، أن نرفع إليكم هذه الرسالة، بحكم الدور المنوط بمؤسسة الرئاسة دستوريا وأخلاقيا، داخل النسيج الحكومي، مطالبين بضرورة القيام بفتح تحقيق فوري ونزيه، وأن تُسند مهمته إلى جهة محايدة، علما بأن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، تظل والحالة هته، جزءا من المشكل وطرفا رئيسا في  هذه الفضيحة، ومتهما أولا، ما فتئتْ تتجه إليها الأصابع في شخص أعضاء البعثة المغربية، خاصة عندما نعلم أن الحجاج المغاربة، قد فُرِضَ عليهم توقيع التزامات ــ قبل السفر ـــ تدخل في خانة ''عقود الإذعان،  فاسألوا أهل القانون، يخبرونكم عن سلبيات هذه العقود، إن كنتم لا تعلمون ؛

سيادة رئيس الحكومة المحترم؛

وليكن في علم من يريد التشويش على حق حجاجنا الميامين، في المطالبة بحقوقهم المشروعة، سواء أشخاص ذاتيين أو معنوين، مُوظِّفين الآيات الكريمات: (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ )، أن الرد عليهم تأتي به آيات كريمات أخريات تاليات: (لَّا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَن ظُلِمَ ۚ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا)؛ كما نحيل هذا ''المَنْ'' على الحديث النبوي الشريف الشهير، حديث الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؛ لنشاطر حجاجنا الميامين المحتجين، والذين زودونا بفيديوهات في الموضع حينها، أنهم كانوا على حق، بكشفهم لتلاعبات يتم وضع السيناريو والحوار لها خلف الكواليس ؛

سيادة رئيس الحكومة المحترم؛

وإذ نرفع إليكم هذه الرسالة، ندعوكم ـــ بكل احترام، وبكل غيرة وطنية ـــ إلى ضرورة الإسراع بإعطاء تعليماتكم، إلى الجهات المختصة، فتح قنوات للتواصل  الحقيقي مع الحجاج المتضررين، خاصة منهم الذين لم يتمكنوا من استكمال الركن الأكبر للحج، ونقصد به الوقوف بعرفة، مصداقا لقوله صلى الله عليه وسلم:'' الحج عرفة''؛ وبالتالي دراسة ''إمكانية جبر الضرر''، بتعويض المتضررين، ولِمَ لا إرجاع المبالغ التي دفعوها بغية حج.. لم يكتب له التمام؛  طالما أن شروط الالتزام الضمني بين الحاج المغربي ، ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية لم تُحترم من جانب هذه الأخيرة؛

وفي الختام نرجو، في المنتدى الوطني لحقوق الإنسان صادقين، ألا نضطر في إطار طلبات الحجاج المعنيين، للدعم والمؤازرة، اللجوء إلى قضائنا الإداري النزيه ـــ على علة منظومة العدالة ببلادنا ـــ في إطار دعاوى التعويض، لارجاع الحقوق إلى أصحابها؛

وفي انتظار ذلك، نرجو في المنتدى الوطني لحقوق الإنسان، سيادة رئيس الحكومة المحترم، أن تتفضلوا بقبول أسمى عبارات الاحترام والتقدير.

     الجديدة  في : 03 شتنبر 2018

                                                                                                                               رئيس المنتدى الوطني لحقوق الإنسان             

                                                                                                                                                د. محمد أنين

البريد الإلكتروني:         mohamedpress001@gmail.com          /        الهاتف :      94 94 91 01 06

عنوان المخابرة : الأستاذ محمد بونعيم محام بهيئة الجديدة،  رئيس المنتدى الوطني لحقوق الإنسان  بالنيابة : 34 شارع باستور ـ الجديدة

 

 

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك