الرئيسية | أخبار | مواطنون خليجيون ضحايا نصب واحتيال من قبل استاذة بمدينة الدار البيضاء

مواطنون خليجيون ضحايا نصب واحتيال من قبل استاذة بمدينة الدار البيضاء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مواطنون خليجيون ضحايا نصب واحتيال من قبل استاذة بمدينة الدار البيضاء

 ما يزال ملف السيد محسن بن الهادي الطيب التونسي المولد والسويسري الجنسية يراوح مكانه، بين محاكم الدار البيضاء ومراكش والمحمدية، في سابقة خطيرة تساءل النيابة العامة، بعد الشكايات التي توصل بها الموقع والتي ما تزال تنتظر فتح تحقيق بشأنها، خصوصا والأمر يتعلق بمواطن وصل إلى المغرب من أجل الإستثمار، إلا أن الرياح جرت بما لا يشتهيه السيد محسن، الذي وقع ضحية نصب واحتيال، من طرف عصابة تستهدف المستثمرين وتتعقب خطوات أغلبهم، داخل المغرب عبر شبكات الدعارة، التي تحولت لدى البعض إلى مورد رزق.

السيد محسن الطيب، الذي وجد نفسه بين مطرقة عصابة منظمة، وسندان قضاء لم ينصفه، بل زادت من معاناته وتطورت الأمور، حيث كان مصيره السجن، بسبب تصرفات طائشة من مسؤولين، لا يقدرون الأمور حق قدرها، بل يعتبرون الإنسان سلعة خاضعة للمزايدات.

السيد محسن الذي وقع ضحية استاذة تشتغل بإحدى مؤسسات مدينة الدار البيضاء، والتي صدر في حق حكم قضائي يقضي بتوقيفها عن العمل لمدة عشر سنوات، بتهمة الفساد والبغاء، إلا أنها وبقدرة قادر عادت لممارسة مهامها، في سابقة خطيرة تطرح اسئلة حول الأسباب الحقيقية والواقفين وراء قرار الطعن في الحكم، وفي المرحلة الابتدائية التي اصدرت الحكم.

السيد محسن المغرر به من طرف الأستاذة وثلة من المفسدين، ما يزال ينتظر وإلى حدود اليوم، أجوبة على الشكايات التي يتوفر موقع الجريدة على نسخ منها، في لإطار تفاعل الإدارة مع انشغالات المواطنين، عملا بتوجيهات جلالة الملك محمد السادس.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك