الرئيسية | أخبار | اجتماع امني رفيع المستوى بطنجة له رسالة الى كل التيارات السياسية

اجتماع امني رفيع المستوى بطنجة له رسالة الى كل التيارات السياسية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
اجتماع امني رفيع المستوى بطنجة له رسالة الى كل التيارات السياسية

 بالمغرب توجد العشرات من التيارات الحزبية، السياسية، والدينية، ولم يطاردها احد ولم يغلقها احد، ولها انشطة متعددة سياسية، واقتصادية، ودينية، لكنها تستغل ممارسة حقها الدستوري، و الحرية التي تستفيد منها توسع اطماعها تتحول الى مجموعات عصابات وفي مستوى معين تعمل على زعزعة الامن، و تحريض المجتمع، واضعاف الاقتصاد.

ومن هنا ياتي اهمية لقاء وزارة الداخلية الذي جرى بحضور كل من الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، والجنرال دوكور دارمي قائد الدرك الملكي، والمدير العام للأمن الوطني والمدير العام لإدارة مراقبة التراب الوطني، والمدير العام للدراسات والمستندات، والجنرال دوديفيزيون مفتش القوات المساعدة (المنطقة الجنوبية)، والجنرال دوديفيزيون مفتش الوقاية المدنية، والجنرال دوبريكاد مفتش القوات المساعدة (المنطقة الشمالية)، والمندوب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج.

هذه المؤسسات الامنية اجتماعها، جاء في الموعد الحاسم بعد الخطاب الملكي السامي للذكرى التاسعة عشرة لعيد العرش، والذي كان خلاصة لوضع سياسي، اقتصادي، اجتماعي تجتازه البلاد، في محطة مهمة بعد ان اختار ملك البلاد القاء خطاب العرش من مدينة الحسيمة، وهي رسالة لها دلالات لكل المؤسسات الامنية، ان الامر لم يعد يقبل الانتظارية، والتسامح الذي لا ينتج  عنهما الا الفوضى وضرب الاقتصاد الوطني، ولذلك تنزيل ربط المسؤولية بالمحاسبة هي اساس استمرار الدولة القوية بمؤسساتها.

والقرار الملكي باقالة وزير المالية محمد بوسعيد هي بداية لمسلسل طويل لتنفيذ ربط المسؤولية بالمحاسبة في حق كل مسؤول حكومي او عمومي من ثبت في حقه تجاوزات، او اخلاله بمسؤولياته، وواجباته.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك