الرئيسية | أخبار | مندوبية الشباب والرياضة بالحسيمة فضائح بالجملة

مندوبية الشباب والرياضة بالحسيمة فضائح بالجملة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مندوبية الشباب والرياضة بالحسيمة فضائح بالجملة

 يبدو أن القائمين على مندوبية الشباب والرياضة بالحسيمة، لم يستوعبوا الدروس بعد، أو ربما يسبحون عكس التيار، وهم بذلك إنما يعاكسون توجهات جلالة الملك في كثير من المحطات، منذ اعتلاء عرش أسلافه الميامين.

لقد اصبح شباب المدينة لا يعرف أرجل المندوبية من يديها، ومن يحق له اتخاذ القرارات، وما هي الجهة المخول لها قانونا تسيير دار الشباب، خصوصا في الآونة الأخيرة، حيث يطبق البعض  مقولة" اضرب واهرب" وهو ما انعكس سلبا على مردودية دار الشباب التي تحولت إلى حديث المتتبعين والعارفين للشأن الرياضي بالمدينة، خصوصا ومندوبية الشباب تفتقرإلى محاور رئيسي، يكون في مستوى القرارات المتخذة.

قطاع الشباب بالمدينة أصبح في خبر كان، نظرا لضعف التأطير، حيث لا يلج الشباب دار الشباب إلا لاحتساء السجائر والمخدرات، في غياب اية مراقبة تذكر، خصوصا بعد تحويل دار الشباب إلى وكر للممنوعات.

مندوبية الشباب، التي تعتبر أسوأ إدارات الإقليم، بالنظر إلى ما يحدث داخل أسوارها، حيث لا يظهر الموظفون إلا في الصيف للحصول على التعويضات السمينة، على ظهر الشباب.

مندوبية الشباب بالحسيمة، التي عشعش فيها الفساد، باتت تحارب حتى المواقع الجادة، وتعمل جاهدة على إقصائها، رغم مساهمتها الفعالة في تنوير الرأي العام، والترويج لدوري منارة المتوسط، الذي نطالب بفتح تحقيق في ميزانيته .باعتبار أن ميزانية الدوري تندرج ضمن المال العام.


الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك