الرئيسية | أخبار | مفوض قضائي يعقد جمعا عاما بفضاء التعاونيات في تحد لظهير الحريات العامة

مفوض قضائي يعقد جمعا عاما بفضاء التعاونيات في تحد لظهير الحريات العامة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مفوض قضائي يعقد جمعا عاما بفضاء التعاونيات في تحد لظهير الحريات العامة

 عقد أحد المفوضين القضائيين جمعا عاما لمجموعة ممن يعتبرن أنفسهن مستفيدات من محلات فضاء التعاونيات( بلاصا) سابقا، في سابقة خطيرة، تطرح دور السلطات المحلية وتتبعها لمسار عقد التجمعات وتأسيس الجمعيات والنقابات والأحزاب السياسية في إطار ظهير الحريات العامة.

المفوض القضائي الذي عقد الجمع العام يوم الأربعاء 27 يونيو بمقر فضاء التعاونيات، يبدو أنه لم يستوعب القضية، ولم يعر جواب السلطة المحلية أي اهتمام، والتي تعنبر الجهة الوحيدة المخول لها قانونا، حضور مثل هذه التجمعات.

المفوض القضائي قد يكون اختلطت عليه المفاهيم، هذه المرة، وإلا فمن سمح له بعقد هذا التجمع في غياب السلطة المحلية، التي كانت قد راسلته منبهة إياه بكون المشتكيات لا يكمن لهن تأسيس جمعية تحمل  نفس الإسم وفي نفس المقر، وهو ما لم يعمل به المفوض القضائي، الذي لا يعرف حتى علاقة المشتكيات بالجمعية الإقليمية المسيرة لفضاء التعاونيات، التي شكلت بطريقة قانونية ولديها وصل إيداعها القانوني، والتي راسل المفوض أعضاء مكتبها، يدعوها إلى عقد جمع عام استثنائي.

المفوض القضائي الذي كان قد راسل عضوات المكتب المسير للجمعية الإقليمية لفضاء التعاونيات، لم يكلف نفسه مساءلة المشتكيات، حول علاقتهن بالجمعية، حتى يراسلنها من أجل عقد جمع عام استثنائي، وكان عليه العودة إلى الفصل السابع من القانون الأساسي المنظم للجمعية الإقليمية المسيرة لفضاء التعاونيات، والذي ينص على( يعقد الجمع العام العادي مرة كل ست سنوات، ويستلزم النصاب القانوني حضور ثلثي المنخرطين على الأقل.... فهل هاته المشتكيات تربطهن بالجمعية السالفة علاقة يا ترى؟ وهي انخرطت هذه التعاونيات في الجمعية ليكون لهن الحق في المطالبة بعقد الجمع العام؟؟ أكيد لا، لكن السيد المفوض القضائي، لم يؤسس قراره على منطوق الفصل السابع، ولا على ظهير الحريات العامة. وهو ما تعتبر خرقا سافرا للقانون، ويضع اختصاصات المفوضين القضائيين على المحك هذه المرة، خصوصا وقرارات بعض المفوضين القضائيين تعتبر مجحفة في حق العديد من الأطراف.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك