الرئيسية | أخبار | المركب التجاري ميرادور وصمة عار على جبين المفسدين

المركب التجاري ميرادور وصمة عار على جبين المفسدين

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المركب التجاري ميرادور وصمة عار على جبين المفسدين

 مشروع ملكي حولته مافيا الفساد إلى مطرح لجمع النفايات ومأوى الكلاب الضالة ومروجي الكوكايين والقرقوبي ويتعلق الأمر بالمركب التجاري ميرادور الذي بات اليوم حديث الساعة والمتتبعين في غياب رغبة حقيقية لفتح تحقيق يفضح التلاعبات التي شاركت فيها إحدى النقابات ، والتي كان جزاؤها الاستفادة من محل أو أكثر مقابل سكوتها والتواطؤ مع لوبي الفساد الذي أجهز على مشاريع ملكية بالملايير، دون أن يستفيد منها المعنيون الحقيقيون.

فالمركب التجاري شأنه شأن العديد من المشاريع الملكية التي تندرج في إطار مصالحة شاملة مع الريف، رغبة من الدولة في إعادة إدماج المنطقة في النسيج التنموي، لكن الفساد كان أقوى من الإرادة الملكية هذه المرة، وأقوى من القانون، فبعد فضيحة تصميم المركب جاء دور توزيع المحلات التي عرفت هي الأخرى خروقات خطيرة وجب فتح تحقيق بشأنها، والأدهى من ذلك والأخطر تحويل المركب إلى حلبة فوضى عارمة، الداخل إليه مفقود والخارج مولود.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك