الرئيسية | أخبار | السياحة بمدينة الحسيمة بين مطرقة الزبونية وسندان الإنتخابات

السياحة بمدينة الحسيمة بين مطرقة الزبونية وسندان الإنتخابات

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
السياحة بمدينة الحسيمة بين مطرقة الزبونية وسندان الإنتخابات

توصل موقع جريدة الريف بفيديو يبين ما وصلت إليه التجارة والرواج بمعرض طوريمولينو بإسبانيا،والذي يأتي في إطار الترويج للسياحة بالحسيمة، بعد أن لجأ القائمون على السياحة بالمدينة إلى التشبث بالقش هذه المرة، من أجل التعريف بما تزخر به مدينة الحسيمة، وعبر تكرار مهزلة الدار البيضاء التي كشفت عن غياب ثقافة سياحية لدى القائمين على المجلس الإقليمي للسياحة، هذا المجلس الذي بدأ يخبط خبط عشواء، ليزيد من حدة الإحتقان في صفوف التعاونيات الحرفية بالإقليم

لقد كان حريا بالمجلس الإقليمي للسياحة تفعيل مبدأ تكافؤ الفرص عبر اختيار من يمثل السياحة،مع فسح المجال أمام التعاونيات المبدعة وما أكثرها بالمنطقة، لا أن يعتمد الزبونية والولاء، في انتقاء التعاونيات،لأن ابناء العم سام لا يعتمدون على التخمة بقدر ما يعتمدون تراث المنطقة،وهو الذي جعل أروقة بعض التعاونيات تعرف إقبالا،دون تلك التي تربط السياحة بصندوقين أو ثلاثة من الحلويات، أو ملابس فاس والشاون

والفيديو التالي غني عن التعريف، ويبين مستوى ما وصلت إليه الصناعة التقليدية بالمنطقة، وكذا الرواج الذي فضح وعرى واقع العمل التعاوني بالمطقة، ولولا بعض التعاونيات التي ابانت عن جدارة واستحقاق أنها قادرة على خلق الحدث وشد انتباه الزوار رغم ندرتهم، نظرا لسوء الأحوال الجوية التي ساهمت هي الأخرى في تطاير بعض السلع المستوردة من فاس والشاون

وهنا لا بد أن نعرج على معرض ساحة محمد السادس السنة الماضية، حيث تناقل الكثير من الحقودين عن المنطقة بعض الخيام وقد مزقتها الرياح العاتية التي ضربت المنطقة وراحوا يتلذذون ويعتبرون ذلك عقابا من الله، لكن هذه التعاونيات لم تنقل إلينا تناثر منتوجاتها على في الهواء بفعل الرياح التي ضربت منطقة طوريمولينو


الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك