الرئيسية | أخبار | العثماني لا يمكن تقويلي ما لم أقله

العثماني لا يمكن تقويلي ما لم أقله

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
العثماني لا يمكن تقويلي ما لم أقله

 خرج سعد الدين العثماني في تصريح دحض فيه ما تناقلته بعض من مواقع التواصلالإجتماعي، بخصوص رأي الحكومة في المقاطعة ، والتي تندرج في إطار حرب سياسية بالنيابة يقودها البعض من أجل فرملة عمل الحكومة والتشكيك في المجهودات التي ما فتئت تقوم بها منذ تنصيبها، فبعد جدل كبير، خرج رئيس الحكومة سعد الدين العثماني بتوضيح مفاده، أن السجن لن يطال المقاطعين لبعض منتوجات الإستهلاك المستهدفة بحملات وسائل التواصل الإجتماعي، أو حتى الأشخاص الذين يعبرون جهرا عن مقاطعتهم لهذه المواد الإستهلاكية، معتبرا أن ذلك يدخل في نطاق القناعة الشخصية للأفراد وحرية التعبير المكفولة قانونا للمواطنين الذين اختاروا بمحض إرادتهم مقاطعة منتوجات دون غيرها.
وأوضح رئيس الحكومة في لقاء عقده بمقر إقامته بالرباط، مساء يوم أمس الجمعة مع عدد من الناشرين، أن سيف المتابعة القضائية سيطال فقط المحرضين على حملة المقاطعة وناشري الأخبار الزائفة في شأن العلامات التجارية المعنية بها، مبرزا أن مصطفى الخلفي الناطق الرسمي بإسم الحكومة لم يصرح بعكس هذا الكلام، بل قال فقط، يضيف العثماني، بأن الحكومة تعتزم دراسة مراجعة المادة 72 من قانون الصحافة المتعلقة بهذا الخصوص والتي تنص على الغرامة وليس الاعتقال نافيا عن وزيره في الحكومة، تهديد المقاطعين بدخول السجن

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك