الرئيسية | أخبار | المنتدى الوطني لحقوق الإنسان يواصل تنفيذ برنامجه لسنة 2018، موجها اهتمامه لتغطية جهة مراكش - أسفي

المنتدى الوطني لحقوق الإنسان يواصل تنفيذ برنامجه لسنة 2018، موجها اهتمامه لتغطية جهة مراكش - أسفي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المنتدى الوطني لحقوق الإنسان يواصل تنفيذ برنامجه لسنة 2018، موجها اهتمامه لتغطية جهة مراكش - أسفي

احتضنت مدينة تحناوت، بإقليم الحوز، عصر يومه الجمعة 11 ماي 2018، جمعا عاما تأسيسيا لفرع مدينة تحناوت، ترأسه رئيس المنتدى الوطني لحقوق الإنسان، د. محمد أنين، وذلك بحضور  كل من ذ. الحاج عبد الله فتوخ المنسق الجهوي لجهة مراكش - أسفي، والأخت الفاضلة فوزية القرشي، الكاتبة المحلية لفرع زمران الشرقية، والأخت خديجة كاميل المنسقة المحلية لتحناوت؛ آضافة إلى مجموعة مهمة من الأطر الإدارية، وكوادر هيئات المجتمع المدني.
هذا وقبيل عقد هذا الجمع الحقوقي المبارك، حضي أعضاء المنتدى الوطني، المذكورين أعلاه بلقاء تواصلي مع السيد باشا مدينة تحناوت، تسلم خلاله نسخة من القانون الأساسي للمنتدى الوطني لحقوق الإنسان، ونسخة أخرى من نظامه الداخلي، كما قُدمت له شروحات وتوضيحات، حول نشاطات هذه الهيئة الحقوقية المناضلة، ومجهوداتها في ترسيخ ثقافة حقوق الإنسان؛
أما بخصوص هذا الجمع العام التأسيسي - الذي افتتح بتلاوة لآيات بينات من الذكر الحكيم - فقد تميز بكلمة السيد رئيس المنتدى الوطني لحقوق الإنسان، والذي تناول من خلالها، دور المجتمع المدني، في إطار " الديمقراطية التشاركية "، لترسيخ ثقافة حقوق الإنسان ببعدها الكوني والشمولي؛ وكذا الدور الذي يجب أن يلعبه المجتمع المدني - والمنتدى الوطني لحقوق الإنسان  جزء منه - تمشيا مع   مضامين الخطابات الملكية السامية، الهادفة إلى تخليق الحياة العامة، وتفعيل الحكامة الجيدة وربط المسؤولية بالمحاسبة..
بعد ذلك، جاء دور عميد الجمعويين المنسق الجهوي لجهة مراكش - أسفي، والذي ركز في تدخلاته، على أهمية هذه الجهة داخل النسيج التنموي الوطني، معرجا على المحطات التأسيسية التي عرفتها هذه الجهة، تمشيا مع البرنامج الذي التزمت به مؤسسة الرئاسة، برسم سنة 2018؛
وكانت كلمة الأخت خديجة كاميل المنسقة المحلية لبلدية تحناوت، كلمة ترحيبية، في مستوى كرم الضيافة، وحفاوة الإستقبال، الذي استقبلت به أطر المنتدى الوطني لحقوق الإنسان؛
بعد ذلك فتح باب النقاش، حيث صبت كل الكلمات في اتجاه الإعتزاز بهذا المولد الحقوقي، الذي تنتظر ساكنة تحناوت؛
وبعد استعراض لأهداف المنتدى الوطني لحقوق الإنسان، وآليات تنفيذها، انتقل الحضور إلى عملية انتخاب الكاتب المحلي للمنتدى الوطني لحقوق الإنسان، حيث كان الإجماع على الأستاذة المناضلة خديجة كاميل، والتي كلفها الجمع بتشكيل فريق عملها/أعضاء مكتبها المحلي.
.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك