الرئيسية | أخبار | فضيحة المبادرة الوطنية تمول مشاريع تزيين العرائس وتمويل الحفلات

فضيحة المبادرة الوطنية تمول مشاريع تزيين العرائس وتمويل الحفلات

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
فضيحة المبادرة الوطنية تمول مشاريع تزيين العرائس وتمويل الحفلات

لم نعد نر العجب، إننا نرى العجائب في زمن العجائب، بعد الذي حدث ويحدث بفضاء التعاونيات الذي دشنه الملك محمد السادس، لكن ورغم كل المحاولات الحثيثة من أجل إقلاع هذا الفضاء وانخراطه في تنمية المدينة ، فإن الأوضاع سرعان ما تعود إلى الصفر، وتعود معها عقارب الساعة، التي تدور في حلقة مفرغة.

لو كانت المستفيدات من محلات الفضاء يرغبن في تنشيط هذه المعلمة التي قل نظيرها لفعلن، لكن عندما تمول المبادرة الوطنية للتنمية البشرية مشاريع تزيين العرائس وتمويل الحفلات، فإن ذلك يعني إقبار الفضاء وقتل روح المبادرة والإنتاج، وهو ما سيجعل الفضاء يفتح ابوابه في فصل الصيف تزامنا مع كثرة الأعراس .

ما نريد إثارته هنا هو مدى جدية المسؤولين في اتخاذ الإجراءات الكفيلة بإرغام المستفيدات على فتح المحلات، أو تركها للواتي يشمرن على السواعد، بعد أن فعل الفايسبوك ما فعله بالعديد منهن، مع ضرورة فتح تحقيق في المشاريع الممولة، إذ كنا فعلا نريد إقلاعا اقتصاديا، يساهم فيالحد من البطالة والإقصاء، أما أن نترك الأمور على ما هي عليه، فكأنما نصفق للفساد.  

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك