الرئيسية | أخبار | فريد شوارق يبعثر اوراق عدد من المسؤولين بعمالة الحسيمة

فريد شوارق يبعثر اوراق عدد من المسؤولين بعمالة الحسيمة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
فريد شوارق يبعثر اوراق عدد من المسؤولين بعمالة الحسيمة

بعد زلزال الداخلية الذي أودى بمناصب العديد من المسؤولين، فيما يا يزال البعض ينتظر الفرج، جاء الدور على عمالة الحسيمة، وهذه المرة وحسب سلم رصد الزلازل، بقوة أقل خسارة من سابقاتها، لكنها ستترك أثرا عميقا في نفوس أولئك الذين ألفوا حليب عمالة الحسيمة، من بعض رؤساء المصالح، وهو الأمر الذي جعل عامل الإقليم يتحرك في اتجاه وضع حد للتسيب الفظيع الذي عرفته بعض الأقسام بعمالة الحسيمة لردح من الزمن، خصوصا بعد فضيحة منح أبناء ذوي البذلة البيضاء والسوداء.

عامل الإقليم، يبدو حازما بل ومتحمسا لتغيير التركيبة داخل عمالة الحسيمة، حيث هرم بعض رؤساء الأقسام والمصالح ولم يعد أمامهم سوى تسليم المشغل للشباب ، عوض الموت على كراسي مكاتبهم، وهو الأمر الذي اعتبره العالم أولوية لإصلاح الإدارة، وإعادة الأمور إلى نصابها، داخل أم الوزارات.

89 منحة  (وما خفي أعظم)، كانت كافية للنبش في العديد من الملفات، التي ما يزال البحث جار فيها، لأن عامل الإقليم يدرك أكثر من غيره المهام الجسيمة الملقاة على عاتقه، ولم لا وهو الذي وصل إلى الحسيمة في الوقت الميت، وباوامر ملكية لإصلاح ما أفسده الذين اكل عليهم الدهر وشرب.

عامل الإقليم وصل إلى الحسيمة في مهمة وحيدة وواحدة، وهو إصلاح الإدارة، التي إذا صلحت صلحت الأمور كلها، وإذا فسدت فتلك مصيبة ما بعدها مصيبة، لذلك فقرار العامل يعتبر من الناحية العملية زلزالا، حيث أتى استكمالا للهزات التي ما تزال تداعياتها مستمرة، ولائحة الخسائر ستطال لا محالة، كل من سولت له نفسه التطاول على القانون.

لقد كنا جازمين ان عامل الإقليم سيفعلها، خصوصا وأنه الشخص المناسب لمحاربة الفساد المستشري في بعض الإدارات التي تفوح منها روائح تزكم أنوف المتتبعين لما تعيشه مدينة الحسيمة، وعليه فنحن لا نتشفى في أحد، بل نؤكد ان ما وقع كان منتظرا، لأن عامل الإقليم أعلنها حربا لا هوادة فيها، ونرجوه أن يستمر، في اجتثاث الفساد من جذوره، لأن البعض طغى وعاث في المدينة فسادا.

جريدة الريف

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك