الرئيسية | أخبار | أخنوش يؤكد استعداد الحكومة التخلي عن اتفاق الصيد إذا لم تحترم سيادرة المغرب

أخنوش يؤكد استعداد الحكومة التخلي عن اتفاق الصيد إذا لم تحترم سيادرة المغرب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أخنوش يؤكد استعداد الحكومة التخلي عن اتفاق الصيد إذا لم تحترم سيادرة المغرب

كشف عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات،في تصريح له ببرنامج على القناة الثانية، استعداد الحكومة للتخلي عن اتفاقية الصيد البحري مع الاتحاد الأوروبي في حالة عدم احترام سيادة المغرب على صحرائ

وأوضح أخنوش في السياق ذاته، أن التخلي عن الاتفاق في حالة عدم احترام سيادة المغرب لا يعتبر مشكلا،وأضاف قائلا: “يمكن أن يتوقف الاتفاق ابتداءً من الأسبوع المقبل، كما يمكنه أن يتوقف في نهاية المطاف، الأمر متوقف على النقاشات مع الاتحاد الأوروبي، ونحن نحترم العدالة الأوروبية ولكننا لسنا طرفا في الحكم”

وأشار المتحدث ذاته إلى أن “اتفاق الصيد البحري في صالح الاتحاد الأوروبي، لأنهم يصطادون في مياهنا مقابل 40 إلى 50 مليون أورو سنويا ،تذهب في استثمارات ببلدنا، ونحن لسنا بحاجة إلى هذا المبلغ، ولكنها العلاقات الاقتصادية بين المغرب وأوروبا، وعلى الأوروبيين أن يدركوا أين توجد مصلحتهم، خاصة في مجال الهجرة والأمن”

وأكد أخنوش في التصريح ذاته إلى أن الحكومة مستعدة لوقف الاتفاق إذا لم يتم التوصل إلى حل، مردفا بالقول: “إذا كان هناك تفاعل فنحن موجودون لنشتغل، وإذا لم نجد تفاعلا فلا مشكل لدينا، ومصلحة أوروبا والمغرب أن يجلسا لإعادة النقاش والوصول إلى نتيجة كما وقع مع الاتفاقية الفلاحية، ولابد لأوروبا أن تعطي قيمة لشريكها”

وتجدر الإشارة إلى أن محكمة العدل الأوروبية قد قالت في حكم قضائي صادر عنها يوم الثلاثاء المنصرم، إن اتفاق الصيد المبرم بين المغرب والاتحاد الأوروبي “غير قابل للتطبيق على المياه الإقليمية للصحراء”، معتبرة أن ضم منطقة الصحراء المغربية إلى نطاق اتفاق الصيد البحري “يخالف عدة بنود في القانون الدولي”

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك