الرئيسية | أخبار | ثانوية البادسي يا زمان الوصل بالأندلس

ثانوية البادسي يا زمان الوصل بالأندلس

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ثانوية البادسي يا زمان الوصل بالأندلس

 توصل الموقع بشكاية من آباء وأولياء تلاميذ ثانوية البادسي، يشتكون فيها من إغلاق قاعة العروض في وجه التلاميذ، بينما تستغلها جمعيات لأغراض شخصية بطريقة تطرح العديد من الأسئلة المحيرة، حول من له أحقية الدخول والخروج من القاعة، التي تعتبر مكسبا لتلاميذ الثانوية.

قاعة العروض هذه التي تندرج ضمن مشروع التنمية البشرية بالحسيمة، تحولت اليوم إلى مجرد طلل قد يندثر إشعاعه،الذي ظل وميضه ينير سماء ثانوية البادسي، حيث ظلت القاعة مقرا للنقاش والحوار بين التلاميذ، أو بين التلاميذ واساتذتهم.

أما اليوم وبعد أن تحول التعليم لدى بعض المرضى، إلى وسيلة لجني الملايين، وعند آخرين وسيلة لزيارات  ماراثونية  إلى الدول الغربية، صحبة تلميذات ينتقين حسب مزاج تجار الأوهام ومسوقي الأكاذيب، وهوما سيجعلنا نخوض مرة أخرى، في تفاصيل هذه الفضائح المدوية، التي ستعري الوجه الحقيقي للفاعلين الجمعويين المسترزقين، وهذه المرة حسب شهادة حية لتلميذات الثانوية اللواتي أجبرن على السباحة بالبيكيني بالديارالألمانية، ليعمل الذين هؤلاء أي منقلب ينقلبون.

سمير بوشيبت

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك