الرئيسية | أخبار | سفلة القوم وأرذلهم يقررون في مصير أبناء الشعب المغرب

سفلة القوم وأرذلهم يقررون في مصير أبناء الشعب المغرب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
سفلة القوم وأرذلهم يقررون في مصير أبناء الشعب المغرب

 قرار إعفاء مدير مديرية التعليم بالحسيمة، جاء بردا وسلاما على السيد سعيد أوسار، بالنظر إلى ما عاناه منذ تعيينه بنيابة التعليم الحسيمة، التي اعتبرت إلى حين هي الأخرى قلعة بامية، بل قلعة ضمت انتهازيين  وصلوا بطريقة تثير الجدل واللغط، إلى تحمل المسؤولية التي تتجاوزهم في كثير من الأحيان، حيث اصبح الأميون والمفسدون وحثالى القوم يتحدثون في التعليم وفي مصير ابناء الشعب.

لقد اعتبر سعيد أوسار منذ تعيينه غصة في حلق كهنة مديرية التعليم بالحسيمة، حيث ظل هؤلاء يحاولون بما أوتوا من قوة وفساد، أن تفتح لهم أبواب مديرية التعليم بالحسيمة، كما فتحت لسابقيهم، الذي سيتذكر أبناء الشعب ما اقترفوه في حق جيل بأكمله، عبر الزبونية والمحاباة، ومعها الرشوة والعلاوات، وهو ما سيجعل هؤلاء عبرة لمن اعتبر.

وجاء إعفاء سعيد أوسار ليتنفس بعض الحثالى الصعداء، ويرتاحوا من رجل ظل عصيا على الإنخراط في الفساد، رغم بعض المحاولات التي جنا من خلالها المفسدون الملايين على ظهر الرجل الذي عرف بطيبوبته.

كان على من أعفى مدير المديرية ان يعفي الطاقم الذي ظل يشتغل مع السيد سعيد، طاقم أعاث الفساد في المديرية، وحول التعليم إلى مسخرة، بل إلى بقرة حلوب، بدءا من التعيينات وانتهاء ببرامج محو الأمية، التي أصبحت تكرس الأمية وتطبل للفساد.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك