الرئيسية | أخبار | فرق تسد بمدينة الحسيمة

فرق تسد بمدينة الحسيمة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
فرق تسد بمدينة الحسيمة

إن الوطن هو البطن الثاني الذي يحملنا بعد بطن الأم، و الوطن هو المدرسة التي علمتنا فن التنفس . و كما قال محمد درويش : " ما هو الوطن ؟ ليس سؤالا تجيب عنه و تمضي ، انه حياتك و قضيتك معا. "

أننا ننتمي إلى أوطاننا رغم كل شيء ، مثلما ننتمي إلى أمهاتنا رغم سلبياتهن.

أين ذهب ذلك المواطن الذي كان يفتخر بانتمائه لهذا الوطن مبديا حرصه على أمنه و سلامته؟

إننا  نتساءل في استغراب و اندهاش أين ذهبوا سكان مدينة الحسيمة النزهاء- الشرفاء-الأبرار و الوطنيين بقيمهم و بأخلاقهم العالية التي يضرب بها المثل في جميع المحطات.

بالله عليكم ما هذه الممارسات الغريبة و المستفزة التي تحدث في مدينتنا ؟

ماذا حصل لأبناء مدينة الحسيمة؟

ما  هذا الانحطاط الذي وصلت اليه بعض الفئة من السكان ؟

 يسعون الى التفرقة بين أبناء المنطقة، ينعتون أبناء جلدتهم بأسماء مختلفة و مستفزة هذا عياشي......هذا خائن.....هذا بلطجي......هذه سيدة تطرد من متجر لكونها تتكلم غير اللهجة الريفية ،هذه صيدلانية  تتعرض للتهكم من طرف شاب باعتبارها علقت صورة جلالة الملك على حائط الصيدلة ، هذا.....وهذا....وهذا....و القائمة طويلة  ، شعارهم للمطالبة بحقوقهم المشروعة   السب و الشتم و القذف للأخر  سلوكات غير أخلاقية تجاه كل من يخالف رأي نشطاء الحراك و كل من يخالفهم الرأي فهو إبليس تنزل عليه اللعنة الى يوم الدين .

روي عن رسول الله (ص) أنه قال " لا فرق بين عربي و عجمي إلا بالتقوى " فما بالك بين أبناء منطقتك. و لاحول و لاقوه إلا بالله حتى المؤسسات الرسمية و القنوات التلفزية و الصحافة الرسمية و الالكترونية لم تنجو من هذه النعوت و هذا القذف.

إذن أيها العقلاء كما يبدو هو أن البعض يريد زعزعة امن و استقرار هذه المدينة المحبوبة بتطبيق فكرة " فرق تسد " .

نحن لا نريد استبدال القوم و الزمان و المكان بل لا نريد من يسعى إلى تكسير أجنحة هذه المدينة الرائعة بمناظرها و بأناسها الطيبين و بموروثها الثقافي.

ايها المواطن هذه المدينة هي جزء من وطننا الحبيب فأنجو بالمدينة من بعض الكائنات البشرية التي لا ترغب آن تعيش هذه المدينة في سلم و سلام.

أتمنى أن لا تثير وجهة نظري هذه أي إشكال للبعض ، و انأ أتقاسمها مع كثير من المواطنين لان حبي لهذه المدينة كبير و حبي لوطني المغرب اكبر.  

 

بنلمقدم لطيفة

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (1 منشور)

avatar
موسى 18/05/2017 10:59:39
استشهادك بالاية الكريمة خطأ فادح فهو حديث نبوي و ليس قرآنا المرجو التمحص و الدقة لأنه لا مجال للعبث بكتاب الله وسنة رسوله و الزج بهما في قضايا عامة، و هذا يقلل من احترافية الموقع و يجعله مهبا للعامة دون حسيب و لا رقيب. المرجو تصحيح المقال أو حذفه لأنه اصلا لا فائدة منه لانه يحرض على الفتنة.
رد مقبول مرفوض
0
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك