الرئيسية | حوارات | أزمة المفكر

أزمة المفكر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أزمة المفكر
إن دور المفكر العربي بصفة عامة، يكمن في التغير إلى الأحسن، وتأسيس جيل ذهبي كما كان يفعل العلماء والفلاسفة، أما إذا كان عبدا تابعا للملك، مقيد الحرية يهجو أو يمدح،يصالح أو يخضع ينفذ الأوامر دون تحليل ونقاش .. فإنه يخون دوره، إن لم نقل عنه جبان ينشر الجبن، وهذا نلمسه اليوم في الكثير من المفكرين حيث يخشون من قول الحق والحقيقة ،خاصة إذا تعلق الأمر بالسلطان ، أما إذا كان غيره طاروا بها على جناح السرعة.

 

وبناء عليه، يجوز القول: إن هذا الصنف غايتهم التكسب ولا ينشرون العلم من أجل الأمة، وتفكريهم ليس تفكيرا خلاقا، وفي ذات السياق، عليهم أن يكونوا حازمين في تحرير العقل العربي المعتقل فكريا وسياسيا ودينيا..ويركزوا في كتاباتهم عن المسكوت عنه ويفضحون المخبوء دون خوف، أما فعل العكس من أجل إرضاء الدين أو السلطة أو الأشخاص هذا يزيد المكبوت كبتا ويموت الفكر العربي موتا، وألا يقولوا الكلام المستساغ الانشائي وفي الخضم نفسه، عليهم التركيز على الشكل بدل المضمون أو بتعير آخر على الجسد ليس اللباس على الشجرة وليس ظلها، في الأخير إن الغاية الأسمى للمفكر ترتبط في كيف يجعل الإنسان يكبر فكريا ويتحرر من العقل المعتقل والقمع والقيود، هذه الأزمة (أزمة المفكرين) هي أزمة الأمة العربية.

إبراهيم الكوني من مدينة القصر الكبير

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك